دراسة تحذر من صواريخ #داعش المحمولة على الكتف

دراسة تحذر من صواريخ #داعش المحمولة على الكتف

تم – الرياض

أوصت دراسة حديثة بالحذر من سعي “داعش” وأذرعه في مختلف منطقة الشرق الأوسط، إلى امتلاك ترسانة من أنظمة الصواريخ المحمولة على الكتف، مؤكدة أن اكتمال المخطط له تداعياته الخطيرة والمقلقة على الأمن الإقليمي، كما أنه يكرس لما يعرف باسم “الحروب الهجينة”.

وأشارت الدراسة التي جاءت بعنوان “الحروب الهجينة.. دلالات امتلاك الإرهابيين لصواريخ محمولة في الشرق الأوسط” للباحث في العلوم السياسية، محمد بسيوني عبدالحليم، إلى أن التنظيمات الإرهابية تسعى إلى الاستعاضة عن تكتيكات حرب العصابات المنفردة في مواجهة الجيوش النظامية، بتكتيكات أخرى تمزج بين حرب العصابات، وامتلاك قدرات تقليدية، وأسلحة تشبه تلك التي كانت حكرًا على الجيوش النظامية، ومن ضمنها الصواريخ المحمولة على الكتف، لأنها تتسم بسهولة الاستخدام وخفة الوزن بصورة تيسر عملية استخدامها الفردي.

كما أنها تصلح لأنماط “الحروب اللا متماثلة”، القائمة على تبادل إطلاق النار والانطلاق أو الاختفاء السريع.

وركزت الدراسة على أن انتشار الصواريخ المحمولة:

ـ يقود إلى “سباق تسلح” بين “القاعدة” و”داعش”.

ـ خسائر مضاعفة في الجيوش النظامية وتخفيض الخسائر البشرية في صفوف التنظيمات الإرهابية.

ـ إطالة عمر دويلات الإرهاب بالمنطقة.

ـ التنظيمات الإرهابية في ليبيا تمتلك أنظمة دفاع جوي محمولة من طراز “9K32 Strela” روسية المنشأ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط