الدكتور بن حميد يحذر الوعاظ من “القسم”

الدكتور بن حميد يحذر الوعاظ من “القسم”

تم – مكة المكرمة

أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، الوعاظ وطلبة العلم، بالحذر من مغبة التساهل في إطلاق القسم لإقناع المدعوين، والاعتماد على ذلك في الأسلوب الدعوي.

وأكد في حديثه أن اللجوء للقسم في المحاضرات الوعظية ليس من منهج السلف، مضيفًا “على الإنسان ألا يكون كثير الحلف، ومع الأسف فإن الإنسان إذا عود نفسه على ذلك فإنه لن يكون من خيار الناس ولا المؤمنين والله تعالى يقول (واحفظوا أيمانكم)”.

وقال “لا ينبغي أن يكون الإنسان كثير الحلف، وكانت العرب في جاهليتها تمدح قليل الحلف، والمفترض عدم الإكثار منه واستخدامه قدر الحاجة”.

وشدد على أن الحلف في مقام الوعظ ليس من ديدن السلف ولا منهجهم مع أهمية حسن الظن بالله، لاسيما إذا قدم الإنسان عملا صالحا فهو حسن الظن بربه ولا يجوز الحلف على أن يترتب على فعل عمل معين شيء ما فهذا تآل على الله عز وجل؛ لأنها أمور غيبية وليس كل من عمل عملا صالحا يقبل منه فقد تكون هناك موانع كالرياء وغيره والله له الحكمة في قبول عمل أو رده.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط