قائد إيراني يطالب بإخراج مكة والمدينة من سلطة السعودية

قائد إيراني يطالب بإخراج مكة والمدينة من سلطة السعودية

تم – إيران

دعا محمد جعفر أسدي مساعد دائرة التفتيش بالحرس الثوري وقائد القوات البرية السابق في الحرس، إلى إخراج مكة المكرمة والمدينة المنورة من سلطة السعودية ووضعهما ضمن لجنة حكم دولي مشتركة، ما قد يشير إلى أن إيران تسعى لإدخال المدينتين المقدستين على خط صراعها مع السعودية.

ودعا أسدي إلى تحركات وقرارات موازية مضادة للسعودية تبدأ بإعلان حملة إسلامية “نقول فيها للمسلمين، بأن مدينتي ومكة والمدينة هي ملك لجميع المسلمين وليس من حق أي جهة أن تفرض تحكمها هناك .”

وطالب بإجراءات لفرض هيئة دولية تشرف على الحكم في مدينتي مكة والمدينة، وقال “صحيح أنه توجد الآن دولة تحكم في الحجاز، ولكن وفقا للقرآن فإن الحرمين الشريفين ملك العالم الإسلامي بأسره، ويجب على الدول الإسلامية كافة أن تمسك الحكم في مكة والمدينة بيدها، لأن هذه الأماكن المقدسة يجب ألا تكون بيد من يخدم اليهود وغير المسلمين، وهذه المسألة يجب أن تتم متابعتها بالطرق القانونية”.

وأضاف “كاميرات المراقبة في الحرم يجب أن تربط بطهران لمتابعة أمور الحج من قبل إيران”، لافتًا إلى أن منى وعرفات تتعلق بجميع المسلمين، و”يحق لجميع الدول أن تتابع وتشاهد ما يحدث هناك.”

وشن أسدي هجومًا عنيفًا على السعودية وصل إلى حد الشتائم، واصفا إياها بـ”البهيمة التي تبحث عن الظل وتستظل بالقوة الكبيرة أميركا، لكن السعودية إذا وجدت قوة أخرى تذهب وتستظل تحتها”.

وأشار أسدي إلى أن أميركا وإسرائيل “هما من منعا الحجاج الإيرانيين من أداء فريضة الحج هذا العام، وأن من قتل الحجاج الإيرانيين في منى هم الصهاينة لأن آل سعود هم نفسهم آل يهود”، بحسب تصريحاته التي أوردها موقع رجاء نيوز الإيراني.

وأضاف “لا يوجد لدينا أدنى شك بأن العالم يدار اليوم من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والصهاينة، وكما وصف الخميني أميركا بالشيطان الأكبر، فإن هذا الشيطان يستخدم أدواته كالسعودية ضد إيران بالمنطقة، لذا علينا أن نحمل الحقد المقدس تجاه الصهاينة في أنفسنا”.

ولفت إلى أن إيران يمكنها أن تتجاوز عما فعله صدام حسين، لكنها لن تتجاوز عما فعلته السعودية مشيرُا إلى حديث للخميني خلال الحرب العراقية الإيرانية، قال فيه “آل سعود أداة قذرة ويمكننا التجاوز عن صدام حسين، لكن لا يمكن أن تتجاوز عن آل سعود “.

وفي سياق آخر، كشف العميد أسدي عن بعض الخلافات بين رئيس النظام السوري بشار الأسد والرئيس الإيراني الأسبق سيد محمد خاتمي حول شعار “حوار الحضارات “، الذي طرحه خاتمي حيث كان يخالفه الأسد في ذلك ويعتبره تنازلا للدول الغربية.

ونقل عن الأسد قوله لخاتمي بأن حوار الحضارات “لا يجلب لكم الشرف بل المواجهة مع أميركا هي التي تجلب الشرف لإيران” على حد قوله.

10 تعليقات

  1. الله سبحانه يجعل خدمة الحرمين الشريفين في يد اهل الإصلاح والجماعه موفي يد مجوس النار

  2. ابو فيصل الخرج

    انت واحد نجس وقذر

  3. ماجد الدوسري

    هذا إيراني الكلب السعودية تاج على راسك يا بن اكلب

  4. عبدالله بن عبيد الله بن عطاء

    ستموت بغيظك يا الكلب العاوي

  5. تركي بن سحيم

    اللهم احفظ السعودية الي قاهرة المجوس عباد النار

  6. يا إيراني يا كلب جرب تقرب من الحرمين والله راح تلقي هبه أهل الجزيره العربيه اي والله راح نمسحك مسح انت وكل الروافض من علي الارض يا عبد النار يا مجوسي يا رافضي

  7. لو سالنا هذا الخبيث كم حجيت وامامك الخميني
    وخامنئ والله لم نعهد من المجوس الا اثارة
    الفوضى حسبنا الله ونعم الوكيل

  8. والله لا نطلع روحك يابن الكلب قبل ما توصل للسعوديه

  9. هههههههههههه وشفيه نفس

  10. ماعلى ??? من نباح الكلب

    ???

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط