سعوديات يقتحمن سوق مأكولات رمضان عبر استغلال “انستغرام”

سعوديات يقتحمن سوق مأكولات رمضان عبر استغلال “انستغرام”

تم – تقنية: تمكنت مجموعة من ربات الأسر والسيدات السعوديات، من أن يقتحمن عالم التقنية والاتصالات، مستغلات مواقع التواصل الاجتماعي؛ للترويج لمنتجاتهن من الأغذية وبعض أنواع الحلويات، لاسيما خلال رمضان المبارك، لتشهد مواقع التواصل الاجتماعي ازدياداً ملحوظاً في الإعلانات الخاصة بالطبخ، والخدمات الخاصة بالولائم والعزائم.
وفي الصدد، أوضحت صاحبة موقع على “الانستغرام” لبيع القهوة والبهارات “أم خالد”، أنها “كوني لا أملك وظيفة وفي حاجة إلى دخل مادي؛ أعددت خلطات لبيع البهارات بجميع الأنواع، ثم عرضها على الموقع؛ ولله الحمد؛ وجدت إقبالاً كبيراً وأصبح لدي متابعون كثر وزبائن لا يستغنون عن بهارتي، مبرزا أن “الثقة مطلوبة ومهمة وأنا أعد البهارات بنفسي؛ وأسعاري مناسبة جدًا للجميع”.
وأكدت “أم خالد” أنها تنشط في رمضان، حيث يتم طلب كميات كبيرة من البهارات قبل رمضان بأسبوع أو أسبوعين؛ لتستطيع تجهيز الطلبات؛ وتختم حديثها أنها بصدد فتح محل تجاري لعرض بضاعتها بعد أن حققت انتشاراً وكسبت زبائن بكثرة.
تنشط في رمضان
وروت التاجرة رنا صاحبة موقع لبيع ملابس الكروشية، بداية دخولها إلى عالم التسوق الإلكتروني، مبينة “بدايتي كانت من المنزل حيث أصنع ملابس كروشية للأطفال وجميع أقاربي وجيراني يشترون مني؛ وكنت أصنع بحسب الطلب”، لافتة إلى أنها “بعد مدة جاءت إحدى قريباتي لتخبرني أنني أستطيع أن أروج لبضاعتي عن طريق الإنترنت، وذلك بإنشاء حساب على “الانستغرام”، وإضافة الأصدقاء والأقارب، ثم تسوق هي وقريباتي لي وتنشر حسابي، ولله الحمد؛ أنشأت الحساب وكانت البداية ضعيفة ثم تدريجيًا أصبحت أتلقى طلبات من خارج الرياض فأرسلها إلى الزبائن عن طريق البريد”.
وشددت رنا على أنها حققت مردوداً مادياً جيداً من تلك التجارة وتسعى إلى أن تورد لعدد من المحلات المهتمة بصناعة الكروشية من بضاعتها؛ ليكون لها دخل إضافي أيضا.
ومن جانبها، أشارت صاحبة حساب لبيع المعجنات وتفريزها سارة التميم، إلى انها “لم أتوقع أن يكون لدي متابعون يفوقون الـ50 ألف متابع، في البداية كانت هناك صعوبات كثيرة لم أكن أعرف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ثم تدريجيًا تأقلمت”، موضحة أن تلك المواقع ساعدت المرأة السعودية جدًا كونها لا تتطلب الخروج من المنزل أو العمل تحت ظروف لا تناسب طبيعة عائلتها”، مؤكدة أن الطلبات تزداد في رمضان، إذ يتم توصيتها على المعجنات والسمبوسك وبعض الحلويات وتفرزها للزبونة لتخرجها هي فقط من الثلاجة واستخدامها توفيرًا للوقت.
مصدر رزق
من جانيها، ذكرت “أم نايف” لبيع الحلويات، “كانت البداية هي مشاركة العائلة بما أصنعه من الحلويات وتعريفهم عن طريقة تحضيرها؛ من ثم رأيت أن عدد المتابعين لي بتزايد ويقومون بطلب المزيد من الطرق للحلويات السهلة، حتى أصبحت ولله الحمد الآن، ما أطرحه من طرق لتحضير الحلا هي بعضها من ابتكاراتي أنفذها في أوقات فراغي في المنزل”.
وأضافت “أم نايف”: كما ذكرت سابقاً أن البداية كانت عن طريق مشاركة العائلة، فهم من شجعني لدخول هذه المواقع؛ ولله الحمد مجرد ما أشاهد المتابعين يتقدمون بالشكر لي ويشاركونني فرحتهم بتطبيق هذه الحلويات هذا نجاح بالنسبة إلي”، مؤكدة “من هذا الجانب طلبات كثيرة في رمضان تخص الحلويات سواء للأفراد أو للمحلات التجارية ولكن لم أبدأ حتى الآن بعرض الحلويات للبيع، ولكن في المستقبل الاحتمال موجود؛ ولا أنكر أن “الانستغرام” ساهم برفع دخلي، والمردود ولكن بشكل بسيط”.
مكافحة البطالة
ونوه عضو الموارد البشرية في مجلس الشورى أسامة الشمري، إلى أن “تلك التجارة يجب تأديتها بطريقة متوازنة وتحقق قبولاً لدى المستهلك فهي مشاريع محققة للأرباح ولو لم تكن هناك أرباح تفي بصاحبها لن نجد الانتشار الذي نشاهده لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ولا شك هناك اهتمام واضح من قبل الدولة في دعم تلك المشاريع”.
وتابع الشمري أن “المشاريع الصغيرة والمتوسطة أصبحت الآن، وفي كثير من دول العالم؛ المقياس الأكثر دقَّة لأيّ اقتصاد ناجح، كما تُعد عالمياً المصدر الأكبر في توظيف القوى العاملة ومكافحة البطالة، وأحد المحركات الرئيسة للاقتصاد الوطني، فضلا عن دورها في توليد المزيد من الوظائف لشباب الوطن وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة”.
العمل الحر
أما الإعلامي عاصم جبريل، فأفاد بأنه يجب أن يكون العمل الحر وفق إطار قانوني ونظامي، فمعظم تلك الأنشطة تعتبر غير نظامية ومخالفة للأنظمة المختصة؛ لعدم حصولها علي تراخيص تخولها بممارسة هكذا أنشطة تحت إطار قانوني مسموح، مشيرا إلى أنه “يجب أن تكون خاضعة للرقابة الصحية خصوصاً الحسابات التي تبيع الأطعمة الغذائية للحفاظ على سلامة المواطنين، فهناك حسابات تبيع مواد غذائية غير معروفة المصدر؛ ويفترض على الشخص الممارس لها، حصوله على ترخيص من البلدية، وأيضا اجتيازه لتدريب مخصص لهكذا أنشطة في المراكز المعتمدة لدى البلديات لغرض حصوله على شهادة صحية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط