القضاء الفرنسي يرغم زوجين متقاعدين على طمر بركة بسبب “الضفادع”

القضاء الفرنسي يرغم زوجين متقاعدين على طمر بركة بسبب “الضفادع”

تم – فرنسا: حكم القضاء الفرنسي على زوجين فرنسيين متقاعدين بـ”طمر بركة ماء” تقع في دارتهما؛ بسبب نقيق الضفادع الذي أثار إزعاج جارهما، ممهلا إياهما أربعة أشهر لطمر البركة، مع فرض غرامة قدرها 150 يورو على كل يوم تأخير، وهذه البركة موضع خلاف قضائي منذ أكثر من أربعة أعوام.
وصدر الحكم مطلع حزيران/يونيو، على الزوجين بيشيراس المقيمين في غرينيول في جنوب غرب فرنسا، ويبلغ عرض البركة وطولها 20 مترا وعمقها 1.20 متر، وتضم الأسماك والطيور والبعوض والضفادع.
وأوضح ميشال بيشيراس، أن “العدد يتجاوز الـ20 أو الـ30” لكن صوتها خلال موسم التزاوج من مطلع نيسان/ابريل إلى مطلع حزيران/يونيو، يثير إزعاج الجار، فيما يؤكد صاحب البركة “أنها أصوات الريف العادية”؛ إلا أن مقدم الشكوى يعتبر بأن “الجلبة لا تطاق”.
من جانيه، اعتبر مندوب عن المحكمة، أن “نقيق الضفادع وصل في إحدى غرف الجار الى 63 ديسيبيل، فيما كانت النافذة مفتوحة، وهو صوت يوازي صوت غسالة أو مكنسة كهربائية، بحسب جمعية فرنسية متخصصة بالأصوات.
وفي آذار/مارس 2014، صدر حكم أول مخالف لموقف مقدم الشكوى، معتبرا بأن “الجلبة” غير مثبتة، مشددا على أن “حفيف الأوراق بسبب الريح يراوح بين 30 و40 ديسيبيل”، وفي مطلع حزيران/يونيو، أشارت محكمة الاستئناف إلى “إنشاء بركة بطريقة غير قانونية بمحاذاة منزل”، مشددةً على أن الازعاج الناجم عن البركة يتجاوز “المستوى العادي”.
وينوي الزوجان بيشيرس تمييز حكم الاستئناف مع التشديد على إيجابيات البركة من حيث التنوع البيئي أو إمكانية استخدامها من قبل فرق الإطفاء.


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط