11 عاملا مختلفا يمنع التخلص من دهون البطن

11 عاملا مختلفا يمنع التخلص من دهون البطن
Man wearing tight shirt, hands behind back, mid section, close-up

تم – صحة: تؤدي عوامل وراثية كثيرة إلى تراكم دهون البطن أو “الكرش”، يمكن أن تكون مؤشرا لأمراض القلب وداء السكري من النوع 2، ومقاومة الأنسولين وبعض أنواع السرطان.
وأكد تقرير نشره موقع “تايم”، أن التخلص من انتفاخ البطن مهم جدا ليس فقط للحفاظ على الشكل الخارجي، وإنما للصحة أيضاً، حيث إن كبر حجم هذه المنطقة يكون مؤشراً للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، وإذا فشلت الأنظمة الغذائية والرياضية في تحقيق خسارة دهون منطقة البطن، فمن الممكن أن يكون خلل هرموني أو السن أو عوامل وراثية أخرى هي السبب في ذلك، وإليكم فيما يلي 11 سببا قد تكون المسؤولة عن هذه المشكلة التي تؤرق الكثيرين.
1 – التقدم في العمر: كلما تقدم الإنسان في العمر يتغير جسمه من حيث اكتساب أو خسارة الوزن، كما تتغير احتياجاته اليومية من السعرات الحرارية، فمع التقدم بالعمر يواجه الرجال والنساء مشكلة في حساب السعرات الحرارية المطلوبة، كما تضطر السيدات أيضاً في سن معين إلى التعامل مع مشكلة انقطاع الطمث، حيث تكسب السيدة وزناً في منطقة البطن بعد هذه المرحلة، بحسب ما أكده أستاذ الغدد الصماء في عيادة “مايو” في أميركا الدكتور مايكل جنسن.
2 – ممارسة الرياضة بشكل خاطئ: يساعد الركض يومياً القلب؛ إلا أنه لا يخلص الشخص من دهون البطن ومنطقة الخصر؛ بل يجب إجراء التدريب على حمل الأثقال، وتمارين القوة لمضاعفة الكتلة العضلية التي تحدد الجسم وتصل إلى حرق المزيد من الدهون.
3 – الإفراط في تناول الأطعمة المصنعة: يؤدي الخبز الأبيض والبسكويت والرقائق، فضلا عن السكر المكرر في المشروبات المحلاة والحلويات، إلى زيادة حجم البطن وتراكم الدهون، بينما الأطعمة الطبيعية مثل الفواكه والخضار والحبوب الكاملة والمليئة بمضادات الأكسدة، لها خصائص مضادة للالتهابات، وبالتالي تمنع في الواقع تراكم الدهون على البطن.
4 – تناول الدهون بشكل خاطئ: تختلف استجابة الأجسام لأنواع الدهون من حيث عملية التكسير، فهناك الدهون المشبعة واللحوم ومنتجات الألبان، وهي دهون يصعب على الجسم تكسيرها، أما الدهون غير المشبعة “الأحادية” مثل زيت الزيتون والأفوكادو والأوميغا 3 التي تتواجد في الجوز وبذور دوار الشمس والأسماك الدهنية مثل السلمون، فيسهل على الجسم التخلص منها بطريقة أسرع، وعلى الرغم من ذلك؛ حذرت أخصائية التغذية في عيادة “كليفلاند” كيت باتون، من تناول كميات كبيرة من الدهون؛ لأن من شأنها التأثير على زيادة الوزن.
5 – التقصير في أداء التدريبات الرياضية: للتخلص من دهون البطن يجب تكثيف أداء التمارين الرياضية، إذ أكدت دراسة نشرت في مجلة “الطب والعلوم” في مجال الرياضة والتمارين الرياضية، أن الأشخاص المواظبين على أداء تمارين رياضية قوية يستطيعون التخلص من دهون البطن المتراكمة مقارنة مع نظرائهم الذين يمارسون رياضة خفيفة.
6 – الاستمرار بأداء التمارين الرياضية نفسها: الاستمرار في أداء التمارين الرياضية المكثفة والقوية ليس الحل للتخلص من النسبة القليلة المتبقية من دهون البطن، فهذه التمارين تلائم البداية؛ لكن في هذه المرحلة تحديداً تنصح المدربة المعتمدة في سان دييغو ناتالي جيل، بممارسة التمارين الوظيفية التي تقوي عضلات البطن فتطرد بقية الدهون.
7 – الضغط النفسي: يجعل ضيق الوقت، الفواتير والأطفال وغيرها من مصادر التوتر والإجهاد من الصعب على الشخص إنقاص وزنه وإسقاط الكيلوغرامات غير المرغوب فيها، لاسيما في منطقة البطن، بسبب هرمون التوتر “الكورتيزول” الذي يرفع مستوى تمسك الجسم بالدهون ويعمل على تكبير الخلايا الدهنية.
8 – عدم النوم بشكل كاف: إذا كُنت من بين الـ30% من الأميركيين الذين ينامون أقل من ست ساعات كل ليلة، فستجد صعوبة كبيرة في إنقاص وزنك، حيث وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين ينامون أقل من ست ساعات، هم أكثر عرضة لزيادة الوزن، لذا تنصح المعاهد الوطنية للصحة البالغين بالنوم من سبع إلى ثماني ساعات كل ليلة.
9 – “جسم التفاحة”: من أهم ما يميز شكل “جسم التفاحة” هو تمركز الدهون في منطقة البطن والصدر والوجه، مع كتفين عريضين وساقين نحيفتين، ليبدو الجسم ممتلئاً من الأعلى ونحيفاً من الأسفل، الأمر الذي يصعب معه التخلص من دهون البطن، لكنه لا يصل إلى حد المستحيل، على حد قول أستاذة الغدد الصماء في عيادة “كليفلاند” سانغيتا كاشياب.
10 – الأمراض: قد تكون لدى السيدة صعوبة في فقدان الوزن إذا كنت تعانين من ارتفاع مستويات هرمون تستوستيرون، وهو الأمر الذي يمكن أن يحدث مع متلازمة المبيض متعدد التكيسات PCOS، كما تؤكد دكتور كاشياب أن الإصابة بالسكري لها دور في المعاناة بإنقاص الوزن.
11 – عدم الالتزام: إذا كنت تريد التخلص من دهون البطن، فعليك الالتزام بنظام غذائي منخفض السعرات الحرارية مع الحرص على تناول نسبة عالية من الألياف وكميات قليلة من الكربوهيدرات والسكر، جنبا إلى جنب مع التدريبات الرياضية.

تعليق واحد

  1. سلام عليكم خاصه الأيام هذي رمضان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط