استياء عام بين معلمي “لم الشمل” إثر إعلان نتائج حركة النقل الخارجي

استياء عام بين معلمي “لم الشمل” إثر إعلان نتائج حركة النقل الخارجي
تم – الرياض:حددت وزارة التعليم ممثلة في الإدارة العامة لشؤون المعلمين، الأسبوع المقبل موعدا لمتابعة حالات نقل لم الشمل المشروط بنعم، وكذلك آلية الانسحاب من الحركة بعد إعلانها، في الوقت الذي أعرب فيه عدد من معلمي حركة لم الشمل بالنقل الخارجي عن تذمرهم من نتائج الحركة، إذ لم تسفر هذه الحركة عن لم شمل أسرهم، رغم اشتراط الأزواج من المعلمين النقل إلى مدينة واحدة.
وقالت إحدى المعلمات، طلبت في حركة النقل لهذا العام لم شملي أنا وزوجي، وعند ظهور الحركة اكتشفت أني في مدينة، وزوجي في مدينة أخرى، رغم اشتراطنا النقل معًا أو البقاء معًا، وهنالك حالات عديدة من المعلمين عانوا المشكلة نفسها، دون أن تحرك الوزارة ساكنا لتفسير هذا الخطأ، مشيرة إلى أن عدد الذين طالبوا نقل “بلم شمل” وصل إلى 176، المتضررين منهم قرابة ٤٠ معلمًا ومعلمة.
وأضافت كنت مع زوجي في مدينة ضباء، وكنت أستعمل “باص” لقطع مسافة 100 كيلو كل يوم للذهاب إلي عملي، من بيتي مع وجود زوجي وطفلي، أمَّا الآن مع صدور الحركة الوضع أصبح أسوأ، حيث تم نقل زوجي إلى تبوك، وأنا في ضباء مسافة 200 كم.
فيما أكد معلم أنَّه طلب هو وزوجته لم الشمل منذ 6 أعوام، لكن دون جدوى إلا أن زوجته نقلت هذا العام إلى وادي بن هشبل التابع لخميس مشيط، فيما بقي هو في القنفذة، ما يعني استمرار الوضع على ما هو عليه.
واتفق معهما معلم أخر، موضحا أنه كان في جدة، وتم نقله إلى محافظة ينبع، حيث كان وضعها للم الشمل، لكنه تفاجأ بنقل زوجته من تعليم بيشة إلى تعليم المدينة المنورة، أي ليس من ضمن الرغبات التي كتبت، وأيضًا عدم وضعها معه في المحافظة والمراكز التي طلبها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط