الصحة بجدة: 333 مريضًا يحتلون المستشفيات منذ أعوام

الصحة بجدة: 333 مريضًا يحتلون المستشفيات منذ أعوام

تم – جدة:كشف المتحدث الرسمي للشؤون الصحية في جدة عبدالله الغامدي أن حالات الإقامة الطويلة في المستشفيات بلغت أكثر من 333 حالة.  

وقال الغامدي في بيان حصلت “تم” على نسخة عنه، إن “وزارة الصحة تتحمل العبء المالي والمادي الذي يفوق مسؤوليتها، بسبب تقاعس بعض المواطنين و المقيمين وتهربهم من تسلم مرضاهم”.

وأكد أن الحالات التي تركت دون اهتمام تتنوع بين مرضى يتلقون العلاج على أجهزة التنفس الصناعي، وآخرين يحتاجون إلى الرعاية المنزلية، والبعض تحسنت حالته وكتب له الخروج، إلا أن ذويهم يمتنعون عن استلامهم.

بدوره، أوضح مدير التطوير السابق بمستشفى الأطفال والولادة في المساعدية الدكتور منصور الطبيقي، أن نظام الدولة كفل للمريض الحصول على الرعاية الصحية المناسبة، بصورة لائقة ومحترمة في كل الأوقات، وتحت كل الظروف بما يضمن حفظ كرامته.

وأضاف أن وزارة الصحة حددت قيمة الإنفاق على المريض بـ500 ألف ريال في العام، وربما يتجاوز هذا المبلغ المرضى المسجلون والماكثون في الأسرة فترات طويلة الأجل.

أضاف الطبيقي أنه: “منذ أربع سنوات أوصت لجنة مشتركة في ورشة نظمها مستشفى الملك عبدالعزيز ومركز الأورام بجدة، بأهمية إنشاء دور خاصة بمرضى الإقامة الطويلة ورافضي الخروج، بغرض تخفيف الضغط على المستشفيات،

وبين أن هناك مرضى من بعض الجنسيات يشغلون أسرة في مستشفيات منذ أعوام، وعلى السفارات الخاصة بهم تحمل المسؤولية، والمساهمة في تفريغ الأسرة من شاغليها، ويتم هذا بتفويض لجان مشتركة تتبع وزارة الصحة تبحث الحالات، ويكون لها القرار الحاسم لإخراجهم، ومتابعة علاج من يلزم من أصحاب الإعاقات الدائمة في منازلهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط