#سيلفي يحمل راية #شهداء_الوطن.. تعرّف على الأبطال الحقيقيين

#سيلفي يحمل راية #شهداء_الوطن.. تعرّف على الأبطال الحقيقيين

تم – خالد عكاش: لعب أسطورة الكوميديا السعودية ناصر القصبي، على وتر شديد الحساسية، في حلقة اليوم السبت من “سيلفي 2″، إذ تمكّن من أن يجعل متابعيه يذرفون الدمع، على من راحوا ضحايا الإرهاب الـ”داعشي” في المملكة، لا سيّما شهداء الواجب من رجال الأمن، وشهداء الوطن من المدنيين.

وجسّد القصبي، دور أب لشابّين، أحدهما رجل أمن، والثاني ضلَّ طريقه واعتنق أفكار التطرّف. وعلى الرغم من أنَّ الأب حرص على متابعة نجله المتطرف، في حبسه، وفترة إقامته في مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة، إلا أنّه فشل في استرداده فردًا من أفراد الوطن.

وكان للأم دور في حلقة اليوم من “سيلفي 2″، إذ أنّها ظنّت أنَّ حال ابنها سيستقيم بالزواج، واختارت له ابنة أخيها عروسًا، إلا أنَّ الشاب سرعان ما عاود الانخراط مع الجماعات الضالة، وانتهى به المطاف بتفجير نفسه في أحد مساجد قوات الطوارئ الخاصة، وهو المشهد الذي أعاد إلى الأذهان، حادثة تفجير عسير.

الحلقة لاقت تفاعلاً واسعًا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مستذكرين الألم الذي اعتصرهم عندما انتشرت أنباء تفجير مسجد الطوارئ، وغيره من المساجد، والتي راح ضحيّتها عدد كبير من الشهداء، معربين عن أمانيّهم بالقضاء على الغلو والتطرف.

وتداول المغرّدون، عبر وسم “شهداء الوطن”، صورة للأبطال الحقيقيين للحلقة، وهما رجل أمن ارتقى في حادثة مسجد طوارئ عسير وشقيقه الانتحاري، الذي قضى في الواقعة نفسها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط