دراسة علمية حديثة تحذر من تأثر الكويت وقطر الكبير نتيجة التلوث الضوئي

دراسة علمية حديثة تحذر من تأثر الكويت وقطر الكبير نتيجة التلوث الضوئي

تم – تقنية: أكدت دراسة علمية أجريت، أخيرا، أن 83% من سكان العالم يعيشون تحت سماء ملوثة ضوئيا، لتدق ناقوس الخطر للحد من ذلك وتوجه إلى المخاطر المرتقبة.
وحذر الباحثون المشرفون على الدراسة التي اعتمدت على أطلس جديد خاص من أن الليالي التي لا تكون أكثر قتامة من الشفق؛ تتسبب في اضطرابات في النوم والمرض لدى البشر، كما تؤثر على الحيوانات الليلية، مبرزة أن سكان سنغافورة والكويت وقطر يعيشون تحت سماء هي الأكثر إضاءة “تلوثا” خلال الليل، فيما يعد سكان تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى ومدغشقر الأقل تأثرا.
وأكد كريستوفر كيبا من مركز الأبحاث الألماني للعلوم الجيولوجية: أن الإضاءة مهمة للتنمية والسلامة لكن يجب تحسين التكنولوجيا المستخدمة في هذا الأمر، كما يشير البحث إلى ضرورة حجب الضوء أو تقليله عندما لا يكون هناك حاجة له ولتوفير الطاقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط