طليقة جزار أميركا الأشهر تكشف جانبًا من “ساديّته”

طليقة جزار أميركا الأشهر تكشف جانبًا من “ساديّته”

تم ـ الولايات المتّحدة: كشفت طليقة عمر متين، منفذ هجوم أولاندو، في ولاية فلوريدا الأميركية، أنه كان يعاني من اضطراب عاطفي وعقلي، فضلاً عن أنّه كان حاد الطبع، ويطمح بأن يصبح شرطيًا، مبرزة أنَّ عائلتها أنقذتها من زوجها السابق، بعد زواج عاصف استمر أربعة أشهر، وانتهى بالطلاق.

وأبرزت طليقة متين، سيتورا علي شيرزودا يوسفي (29 عامًا)، في تصريحات إعلامية وصحافية، أنّها اقترنت به في مارس 2009، ولم يدم عيشها معه إلا 4 أشهر تقريباً، ففي أغسطس ذلك العام فرّق بينهما طلاق، لم يتم رسمياً إلا بعد عامين، مشيرة إلى أنّها “تعرفت إلى الأفغاني الأصل عمر متين في نيويورك، التي أبصر فيها النور، وانتقلا بعد الزواج إلى شقة تملكها عائلته، في مدينة Fort Pierce البعيدة بولاية فلوريدا، وفيها بقي مقيماً بعد الطلاق، فيما غادرتها هي إلى مدينة أخرى، ومن وقتها لم يجمع أي لقاء بين الاثنين طوال 7 أعوام”.

وأكّدت يوسفي، أنّها كانت تتعرض لاعتداءات جسدية وحشية، إذ أنه كان يضربها باستمرار، مضيفة أنّه “كان يبدأ حال دخوله إلى المنزل، ولأي سبب كان، كتلكئي بإتمام غسيل ملابسه (..) لم يكن موزوناً ولا سوياً. مع ذلك كان يبدو طبيعياً، ولم يكن متديناً، بل يرتاد نواد رياضية”، ومشيرة إلى أنها “كانت تستغيث بوالديه لإنقاذها من عنفه (..) وكان يرغب دائماً بأن يصبح ضابطاً في دائرة الشرطة، إلى درجة أنه كان يميل إلى ارتداء القمصان الممهورة بشارة شرطة نيويورك”.

في سياق متّصل، أعلنت شركة “جي 4 إس”، وهي أكبر شركة أمن في العالم، أنَّ الرجل الذي قيل إنه قاتل 50 شخصًا بالرصاص في ملهى في أورلاندو بولاية فلوريدا كان يعمل بالشركة منذ 2007، ويحمل سلاحًا في إطار عمله.

تعليق واحد

  1. ٱڷــمُــعَـــٱقِــب

    لماذا يعيش المجرمون بالدو الأوروبية وأميركا،ثم يغدرون بهم،ألن يلاحظ الغدار اللاحق هذه المسألة؟!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط