هل رفضت طهران مقترح “مغنية” لتبادل الأسرى مع واشنطن؟

هل رفضت طهران مقترح “مغنية” لتبادل الأسرى مع واشنطن؟

تم – الرياض : أكد رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الإيراني السابق، والقيادي في الحرس الثوري إسماعيل كوثري، أن المسؤولين الإيرانيين رفضوا قبل أعوام اقتراح من عماد مغنية لصفقة تبادل بين مسؤول أميركي كان رهينته، والقيادي في الحرس الثوري أحمد متوسليان، الذي اختفى مع ثلاثة آخرين في يوليو 1982.

وقال كوثري “يجب أن نسأل المسؤولين الذين أداروا دفة الملف آنذاك، لماذا لم تتهيأ الأرضية المناسبة لصفقة التبادل بين إيران وإسرائيل لإطلاق سراح الدبلوماسيين الأربعة”. في الأسابيع الأخيرة قال بعض القادة العسكريين بأنهم توصلوا إلى أدلة تشير إلى أن “الدبلوماسيين” الإيرانيين المختطفين أثناء الحرب الأهلية في لبنان على قيد الحياة. وكان وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان في نهاية مايو الماضي أفاد في تصريح للصحافيين بأن طهران حصلت على معلومات تظهر بأن متوسليان وثلاثة إيرانيين آخرين اختفوا في بيروت على قيد الحياة.

وحمّل دهقان إسرائيل مسؤولية سلامة الإيرانيين الأربعة ولم يتحدث دهقان عن التفاصيل، وإذا ما كانت الحكومة الإيرانية تجري اتصالات مع إسرائيل حول الدبلوماسيين، وتقول طهران إنهم دبلوماسيون. وفضلًا عن متوسليان، اختفى القنصل الإيراني محسن موسوي وموظف رفيع في السفارة تقي رستكار ومصور وكالة الأنباء الرسمية كاظم أخوان.

وأوضح كوثري أن طهران “تلقت مقترحات كثيرة من اللبنانيين والفلسطينيين لإبرام صفقة تبادل بين الأسرى الإسرائيليين ومتوسليان”، مضيفا أن “مقترح عماد مغنية كان من جملة المتقرحات”، معربًا عن اعتقاده بأن القيادي في الحرس الثوري متوسليان قتل أثناء اختفائه وأنه كان على إيران العمل على إعادة جثته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط