“رئاسة المسجد النبوي” ترحب بالمعتكفين من الجنسين وتوفر لهم جميع الخدمات

“رئاسة المسجد النبوي” ترحب بالمعتكفين من الجنسين وتوفر لهم جميع الخدمات

تم – المدينة المنورة : تجيز وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي للنساء الاعتكاف خلال الأيام العشرة الأواخر من “رمضان” كل عام، في إطار الضوابط المخصصة للمعتكفات، وخصص لهن مجموعة من المرشدات والموجهات لخدمتهن أثناء تواجدهن في الأماكن المحددة للاعتكاف تحت إشراف قسم التوجيه والإرشاد النسائي، كما حددت الجهة الشمالية من المسجد النبوي لاعتكاف الرجال الذين سيتم استقبالهم من ثلاث جهات.

وأوضح مدير عام إدارة العلاقات العامة والإعلام عبدالواحد الحطاب، في تصريحات صحافية: أن الوكالة وضعت ضوابط لاستقبال المعتكفين، منها: يسمح باصطحاب ملابسه وشرشف ووسادة فقط، مع وضعها في الدواليب المخصصة لهم ولا يسمح بوضعها على فتحات التكييف أو صناديق الأحذية أو بين الصفوف أو جدران المسجد أو المشربيات، وعدم النوم أثناء صلاة القيام.

وأضاف الحطاب، أن هناك لجنة مهمتها مساعدة المعتكفين، ويمكن التواصل مع أعضائها عبر الهاتف المحمول على مدار الساعة، وعلى المعتكف رفع ملاحظاته بعد صلاة العشاء مباشرة لآخر يوم من “رمضان” وهناك جدولة لأسماء المعتكفين وأرقام جوالاتهم في الحاسب الآلي وتزويدهم بالتعليمات التي يتقيد بها كل معتكف كما تصلهم رسائل توجيهية وإرشادية على هواتفهم النقالة.

وشدد على أن خمسة آلاف موظف وموظفة وعامل وعاملة يعملون على مدار الساعة لتحقيق راحة وطمأنينة زوار المسجد النبوي، مبينا أن المسجد النبوي يفرش يوميا بـ 16 ألف سجادة، ويوضع به 15 ألف ترمس لمياه زمزم وفي جواره كميات كبيرة من كاسات الماء الفارغة النظيفة، و40 خزان مياه لمياه الشرب الباردة في ساحات الحرم، وفتح المظلات الـ 250 للوقاية من حرارة الشمس، ووجود 436 مروحة لبث رذاذ الماء في ساحات الحرم لتلطيف الهواء.

وأبرز “نبدأ بالاستعداد لرمضان منذ انتهاء الموسم الذي يسبقه بمراجعة الملاحظات ووضع الاقتراحات الجديدة، وترفع كل إدارة خطتها والأعداد التي تحتاجها لدعم أعمالها، وتدرس هذه الخطط من قبل سكرتارية أعمال الحج والمواسم التي تجتمع مع مديري الإدارات الميدانية، بعدها تعرض على نائب الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي لاعتمادها”.

وأكد أن الوكالة تسعى إلى تحقيق الخدمات المجدولة وفق البرامج خلال الساعة أو اليوم أو الأسبوع، فيما يحرص العاملون على تحديد مواقع العمل بالأشرطة التحذيرية ووجود المراقبين لتسهيل مهمة العاملين، وفتح الممرات داخل الساحات أو في المسجد النبوي أو السطح لوصول المصلين إلى الأماكن الخالية، داعيا زوار الحرم النبوي إلى الالتزام بهذه الممرات وعدم قفلها بالجلوس فيها والاستجابة للتوجيهات التي تخدمهم.

وبيّن أن هناك ضوابط وتعليمات لزائري المسجد النبوي وضحت في عدة مواقع متفرقة من ساحات الحرم وعلى أبوابه، مثل: عدم الانشغال عن العبادة بالتصوير، وعدم حمل الأمتعة أو المشتريات للذهاب للصلاة داخل المسجد، والتبكير بالحضور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط