“نيفولوماب” يعيد الأمل للشباب المصابين بـ”سرطان الغدد اللمفاوية”

“نيفولوماب” يعيد الأمل للشباب المصابين بـ”سرطان الغدد اللمفاوية”

تم – صحة: أكدت دراسة بريطانية، أجريت، أخيرا، وجود دواء “قيد التجريب” يمنح المرضى الشباب المصابين بـ”سرطان الغدد اللمفاوية” (هودجكين)، أملا جديدا، مبرزين أنه على شكل عدواني من أشكال سرطان الدم ينشأ في الجهاز اللمفاوي داخل الجسم، ويؤثر في خلايا الدم لجهاز المناعة المسماة “الخلايا اللمفاوية- بي”.

وأظهر الدواء، المسمى “نيفولوماب” تقلصا “كبيرا” للأورام في ثلثي المرضى، خلال تجربة حديثة بقي بعدها المرضى من دون أعراض للمرض لنحو ثمانية أشهر، فيما أكد الباحثون في جامعة “اكسفورد”، أن الدواء “نيفولوماب” يبشر الآن، بأمل حقيقي لعلاج هذا المرض، ويأملون بأن تؤتي هذه التجربة ثمارها لإبقاء المصابين بهذا المرض على قيد الحياة فترة أطول مما كان ممكنا حتى الآن.

وتعتمد فكرة “نيفولوماب” وهو جزء من جيل جديد من الأدوية الذكية؛ على التدخل في قدرة السرطانات لحماية أنفسها من نظام المناعة في الجسم، وثبتت فعاليته ضد الميلانوما، أخطر أشكال سرطان الجلد، ونوع واحد من سرطان الرئة، فيما يذكر أن نحو 2000 شخص في بريطانيا يشخص فيهم هذا المرض سنويا وهم في سن العشرين أو الثلاثين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط