سوق “العمالة المنزلية” مشتعل.. ومواقع التواصل تحفل بالإعلانات

سوق “العمالة المنزلية” مشتعل.. ومواقع التواصل تحفل بالإعلانات

تم – جدة

يستغل تجار “العمالة المنزلية” المخالفون للأنظمة، شهر رمضان المبارك لتأجيرهم بأسعار مرتفعة بلغت 5 آلاف ريال في الشهر، وذلك رغم العقوبات المشددة التي تترصد المتعاملين بها التي تصل إلى السجن والغرامة الكبيرة.

 

ووصف عاملون في مكاتب استقدام تأجير العمالة المنزلية من دون تصريح بـ”السوق السوداء” التي تنتعش في شهر رمضان بسبب ازدياد الحاجة إلى العمالة.

 

وتشهد مختلف المناطق لاسيما مدينة جدة هذه الأيام ارتفاعاً كبيراً في أسعار تأجير العمالة المنزلية، مما يدعم الاستغلال وازدياد نشاط عمل بعض مكاتب الاستقدام غير النظامية وعدد من المقيمين والمواطنين والأفراد الذين يتاجرون في العاملات في “السوق السوداء” مخالفة للأنظمة

 

وتحفل مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال بإعلانات طلب العاملات المنزلية المصحوبة بتنازلات عدة عن المميزات التي كانت تتقدم الطلب، ومختومة برقم هاتف للتواصل في حال توفر عاملة مع القبول بالتفاوض بأي مبلغ.

 

ونظراً للظروف المعيشية والحياتية تضطر العديد من السيدات إلى استئجار العاملات، على رغم أنه ليس تصرفاً نظامياً، الأمر الذي يوقعهم في مصيدة سماسرة، لاسيما ممن يقدمون خدماتهم بالساعة واليوم والشهر، بمبالغ مرتفعة، مستغلين حاجة الأسر.

 

وترى سيدات أن الأسعار متقاربة بين العام الجاري والماضي، فيما يؤكد البعض أن الأسعار انخفضت عن العام الماضي بمعدل 1000 ريال تقريباً.

 

وتقول السيدة أم بدر لمصادر صحافية: كثير من السيدات يستأجرن العاملات المنزليات بسبب الحاجة، ويقبلن بدفع راتب مبالغ فيه لهن، لاسيما مع تعقيد أمور الاستقدام وارتفاع مبلغ الإعارة التي تقدمها بعض الشركات كحلّ موقت أو التنازل.

 

من جانبها، تعتبر أريج محمد وهي أم عاملة أن هذا الوضع أصبح معتاداً وليس غريباً، حتى أصبح البحث عن عاملة منزلية بين السماسرة واستغلال الشركات من أهم الأعمال التي تسبق رمضان لكثير من الأسر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط