أحدث هواتف #سوني قدرات عالية في التصوير

أحدث هواتف #سوني قدرات عالية في التصوير
تم – تقنية

أعلنت شركة “سوني” اليابانية، عن إستراتيجية جديدة فيما يتعلق بالهواتف الجوالة، وذلك بالتخلي عن سلسلة “زيد” Z، والتركيز على سلسلة “إكسبيريا إكس” Xperia X التي ستشكل العمود الفقري لمنتجات الشركة المقبلة.

وتحتفظ أجهزة هذه السلسلة بتصميم سلسلة “زيد”، ولكن مع التخلي عن مقاومة المياه إلا في إصدارات محددة، مع الاستمرار باستخدام تقنيات التصوير والصوتيات المتقدمة الموجودة في السلسلة السابقة.

وأطلقت الشركة هاتفي “إكس” و”إكس إيه ألترا” XA Ultra في المنطقة العربية، حيث يمكن القول إن هاتف “إكسبيريا إكس” عبارة عن مزيج من سلسلة “زيد” وإصدار “كومباكت” المصغر، ذلك أن قطر الشاشة أصبح أصغر، الأمر الذي يعني سهولة أكبر في الحمل لكثير من المستخدمين.

ويقدم الهاتف شاشة عالية الدقة بقطر 5 بوصات، ويستخدم كاميرا أمامية بدقة 13 ميغابيكسل، وأخرى خلفية بدقة 23 ميغابيكسل. وتجدر الإشارة إلى أن دقة الكاميرا الخلفية لهاتف “آي فون 6 إس” هي 12 ميغابيكسل، أي أن الكاميرا الإضافية للهاتف الجديد لالتقاط الصور الذاتية “سيلفي” هي أعلى دقة وأكثر وضوحا من تلك الخاصة بالصور الرئيسية لـ”آي فون 6 إس”، بينما تبلغ دقة الكاميرا الأمامية لـ”آي فون 6 إس” 5 ميغابيكسل فقط.

وعلى الرغم من أن مجس الكاميرا كبير جدا، فإن الكاميرا ليست بارزة في المنطقة الخلفية للهاتف، الأمر الذي يحميها لدى وضع الهاتف على الأسطح المستوية. وبالنسبة للصور الملتقطة، فهي مبهرة بالكاميرتين، خصوصا في ظروف الإضاءة الخارجية، مع توفير مرشحات (فلاتر) كثيرة وخيارات يدوية متقدمة لمحترفي التصوير، وقدرة النظام على التركيز على العناصر المرغوبة بدقة ووضوح كبيرين.

وتخلت الشركة كذلك عن الخلفية الزجاجية التي كانت عرضة للكسر في حال تعرضه للصدمات، وسهولة تجمع البصمات عليها بعد الاستخدام، وذلك لصالح مادة الـ”بوليكاربونيت” الصلبة خفيفة الوزن. وأصبح الزجاج منحنيا في الجوانب لجعل تصميم الهاتف أكثر جمالا. ويقدم الهاتف مجس بصمات جانبي مدمج في زر التشغيل والقفل، وهو عالي الحساسية لبصمات المستخدم.

وتجاوبت الشركة مع مقترحات المستخدمين، وجعلت واجهة الاستخدام مبسطة للغاية لدرجة أنها أصبحت تشابه تلك المستخدمة في هاتف “غوغل نيكزس”، التي تعمل بنظام التشغيل “آندرويد 6” الملقب بـ”مارشميلو”، مع تقديم بعض الإضافات المفيدة، مثل سحب شاشة التطبيقات إلى الأسفل للبحث في التطبيقات المثبتة في الهاتف، والقدرة على حذف أي تطبيق بمجرد الضغط عليه لفترة قصيرة واختيار خيار الحذف، أو حذف أي تطبيق آخر بما فيها تطبيقات “غوغل” و”سوني” مسبقة التثبيت. ويسمح الهاتف بتشغيل شريحتي اتصال، أو شريحة واحدة وبطاقة الذاكرة الخارجية “مايكرو إس دي” لغاية 256 غيغابايت إضافية.

ويعمل الهاتف بـ3 غيغابايت من الذاكرة، ويقدم 64 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة، ويستخدم معالج “سنابدراغون 650” سداسي النواة (نواتين بسرعة 1.8 غيغاهرتز و4 أنوية بسرعة 1.4 غيغاهرتز، وفقا للحاجة). وعلى الرغم من وجود هواتف تعمل بمعالجات أعلى سرعة من معالج “إكس”، فإنه يقدم أداء مبهرا، خصوصا في الألعاب المتقدمة التي يمكن فيها تشغيل خيارات الرسومات المتقدمة واللعب بسلاسة.

هذا، وتعرض شاشة الهاتف الصورة بكثافة تبلغ 441 بيكسل للبوصة الواحدة (مقارنة بـ326 بيكسل للبوصة الواحدة في هاتف “آي فون 6 إس”)، ويستخدم بطارية بقدرة 2.620 ملي أمبير تكفيه للعمل لمدة يومين من الاستخدام المعتدل.

ويتفوق “إكس” على “آي فون 6 إس” بقدرة المعالجة (6 أنوية بسرعة 1.8 و1.4 غيغاهرتز، مقارنة بنواتين بسرعة 1.8 غيغاهرتز في “آي فون 6 إس”)، والذاكرة (3 غيغابايت مقارنة بـ2)، والكاميرتين ودقة الشاشة (1920×1080 بيكسل مقارنة بـ750×1334 بيكسل)، ودعم لبطاقتي اتصال وبطاقة للذاكرة الإضافية والبطارية (2.620 مقارنة بـ1.715 ملي أمبير)، ودعم لاستقبال بث الراديو “إف إم”. والهاتف متوافر بألوان الذهبي والأبيض والأسود بسعر 559 دولارا أميركيا.* هاتف “إكسبيريا إكس إيه ألترا”

أما إن كنت تفضل هاتفا أكبر، فيقدم “إكس إيه ألترا” شاشة بقطر 6 بوصات، وكاميرا أمامية بدقة 16 ميغابيكسل، وأخرى خلفية بدقة 21.5 ميغابيكسل، مع استخدام مجس عالي الحساسية يناسب محبي التقاط الصور في ظروف الإضاءة المنخفضة. وتقدم الكاميرا الأمامية “فلاش” يبسط الضوء على وجه المستخدم بشكل طبيعي، مع مقاومة أثر اهتزاز يد المستخدم أثناء التصوير.

ويدعم الهاتف ميزة التعرف على الإيماءات لالتقاط الصور الذاتية (سيلفي)، حيث يكفي رفع اليد لضبط إعدادات الكاميرا آليا، وعرض عداد عكسي لالتقاط الصور بالوضعية التي تناسب المستخدم.ويستخدم الهاتف معالجا ثماني النواة بسرعة 2 غيغاهرتز، ويعمل بذاكرة تبلغ 3 غيغابايت، ويقدم 16 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة التي يمكن رفعها بـ256 غيغابايت إضافية، من خلال بطاقات “مايكرو إس دي”. وبالنسبة لبطارية الهاتف، فتبلغ قدرتها 2.700 ملي أمبير، ويمكن شحنها لمدة 10 دقائق ليعمل الهاتف لمدة 5 ساعات ونصف، بفضل خاصية الشحن السريع. والهاتف متوافر بألوان الأسود والأبيض والذهبي، وبسعر 365 دولارا أميركيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط