عملية لـ”أنصار الفرقان” في إيران توقع 100 عسكري بين قتيل وجريح

عملية لـ”أنصار الفرقان” في إيران توقع 100 عسكري بين قتيل وجريح
تم – إيران: صرّحت جماعة “أنصار الفرقان البلوشية”، بأنها نفذت عملية قوية استهدف خلالها خمسةٌ من أفرادها؛ تجمعاً أمنياً داخل منطقة “خاش” قرب سروان الحدودية جنوب شرق إيران، ما أسفر عن مقتل ٢٠ عسكرياً فارسياً، وجرح ٨٠ آخرين؛ نتيجة تبادل إطلاق النار بين الطرفين.
 وجاء تصريح الجماعة، عقب بثّ ‏وكالة الأنباء الإيرانية، مساء الاثنين، خبرا يفيد بوقوع اشتباكات مسلحة بين قوات الأمن ومسلحين مجهولين في مدينة خاش في إقليم سيستان وبلوشستان المحتليْن، من دون ذكر تفاصيل إضافية، فيما بث حساب “الجماعة البلوشية” في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صورة لاثنين من منفّذي العملية؛ كاشفاً عن مقتل وجرح هذا العدد الكبير من القوات الإيرانية، ومؤكداً استشهاد منفّذي العملية.
 وأوضح أحد أفراد الجماعة في الموقع نفسه، أن العملية كانت استشهادية بالدرجة الأولى، وأن زملاءه عزموا على أن يقاتلوا حتى آخر رصاصة معهم، وهو ما تَحَقّق لهم بحسب تأكيده؛ كاشفاً أن أحدهم أهداه ساعته حتى لا تصبح غنيمة للفرس بعد مقتله المتوقع في العملية.
 ‏يُذكر أن جماعة “أنصار الفرقان” البلوشية؛ جماعة سنية، تَكَوّنت من اتحاد جماعتيْ “حركة الأنصار” و”حزب الفرقان”، وتتخذ من جبال بلوشستان المحتلة من قِبَل إيران مكاناً لانطلاق عملياتها في داخل العمق الإيراني .

تعليق واحد

  1. كمال عبد

    الحمد لله ذلك فضل الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط