حركة النقل تتجاوز 400 من معلمات “التوحد”

حركة النقل تتجاوز 400 من معلمات “التوحد”

تم – مكة المكرمة

تخطت حركة النقل التي وصفت بالكبيرة، معلمات التربية الخاصة “التوحد”، اللاتي لم يشملهن النقل ولم يحقق رغباتهن.

واحتارت أكثر من 400 معلمة توحد موزعات على المناطق من كيفية عدم شمولهن في الحركة رغم قلة عددهن، مؤكدات أن إسقاط أسمائهن من الحركة بعدما كن يعولن عليها ضاعف عليهن الضغوط الأسرية، لأن النقل كان آخر الآمال في لم شمل أسرهن بعد طول انتظار وصبر.

وألمحت بعضهن إلى أنهن حاليًا مهددات بترك الوظيفة لاستحالة الانتظار دون أي تقدير لدورهن في خدمة الفئات الأكثر احتياجًا.

وأوضحن أن احتياج التخصص متوافر في كل المناطق، خاصة أن هناك الكثير من أطفال التوحد في مدارس المدن وغيرهم في حاجة لفصول إضافية، الأمر الذي يبرر أهمية توفير حركة لنقل المعلمات وسد العجز في المدارس.

وناشدت المعلمات وزير التعليم بالعمل على إلحاقهن في الحركة، وإيجاد آلية مناسبة تضمن لهن القدرة على تقديم ما لديهن، بعيدًا عن الضغوط التي يتعرضن لها والمخاطر التي يواجهنها في الرحلات اليومية والأسبوعية إلى مقار مدارسهن في المحافظات معرضات أنفسهن للخطر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط