ولي ولي العهد يتجه لشركات التقنية بوادي “السيليكون”

ولي ولي العهد يتجه لشركات التقنية بوادي “السيليكون”

تم – واشنطن

 

أبدى معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى اهتماما كبيرًا في زيارة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة.

 

وقال مدير برنامج الخليج وسياسة الطاقة في المعهد، سايمون هندرسون إن: الزيارة من المرجح أن تشمل نيويورك والساحل الغربي وكذلك واشنطن.

 

وستكون المحادثات التي من المتوقع أن يجريها مع إدارة الرئيس أوباما والكونجرس الأميركي عنصرًا حاسمًا في العلاقات الثنائية ولأن ولي ولي العهد يشغل مناصب رسمية مختلفة، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع، ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، فهو يمثل مستقبل بلاده، لاسيما أنه أشرف أخيرًا على “برنامج التحول الوطني 2020” كجزء من مبادرة “رؤية المملكة 2030″، بهدف توجيه اقتصاد المملكة بعيدًا عن الاعتماد المفرط على احتياطات النفط.

 

وأكد هندرسون أن هذه هي الزيارة الثالثة التي يقوم بها الأمير محمد بن سلمان إلى واشنطن خلال مدة تزيد قليلا عن عام واحد.

 

ففي مايو 2015، رافق ولي العهد الأمير محمد بن نايف، للمشاركة في قمة زعماء دول الخليج في كامب ديفيد، عندما حاول الرئيس أوباما تهدئة المخاوف بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

 

وفي سبتمبر، عاد إلى واشنطن مع الملك سلمان وشارك في الاجتماع الذي عُقد مع الرئيس الأميركي في المكتب البيضاوي”.

 

وأضاف أن الرحلة الفردية التي يقوم بها الأمير بن سلمان هذا الأسبوع ستبرزه في الواقع كشخصية رئيسية في الاتصال بين الرياض وواشنطن، لاسيما أنه سيعرض رؤيته للشركات والبنوك الاستثمارية في الولايات المتحدة عن مبادرة “رؤية المملكة 2030″، إلا أن الجزء الأول من الرحلة سيركز على ما يبدو على توفير الدعم السياسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط