المماطلون في سداد رسوم الأراضي يواجهون الحجز على الأموال

المماطلون في سداد رسوم الأراضي يواجهون الحجز على الأموال

تم – الرياض

يواجه المماطلون في سداد رسوم الأراضي البيضاء، والتي وافق مجلس الوزراء مساء الاثنين الماضي على لائحتها التنفيذية، قرار الحجز على أموالهم في حدود الرسوم المترتبة عليهم.

وأكد المشرف العام على برنامج رسوم الأراضي البيضاء في وزارة الإسكان المهندس محمد المديهيم أن المادة الخامسة عشرة من نظام رسوم الأراضي البيضاء حددت أنه يتم تحصيل الرسوم المستحقة، وأي غرامات مترتبة على مخالفات للنظام أو اللائحة وفق إجراءات التحصيل المحددة في الفصل الثالث من اللائحة التنفيذية لنظام إيرادات الدولة.

وأفصح المديهيم عن عزم وزارته تشكيل لجنة خاصة لتحديد العقوبات التي ستفرض على المتهربين، مشيرًا إلى أن الوزارة ستجري وبشكل دوري مراجعة للوضع في أي مدينة، لتقرير تطبيق الرسم على الأراضي فيها، أو لتعليق التطبيق أو لتجاوز مرحلة معينة والانتقال إلى أي من المراحل التالية في نفس المدينة.

ويصنف النظام ديون الدولة كديون ممتازة لا تسقط بالتقادم ولا يعفى المدين من الدين إلا بموافقة رئيس مجلس الوزراء، فيما خول وزير المالية صلاحية الإعفاء إذا لم يتجاوز 500 ألف ريال في حالتين أولاها الوفاة وأنه ليس له تركة يمكن الرجوع إليها، وفي حال الإعسار والإفلاس.

وذكر أن تطبيق الرسوم سيبدأ في المدن الرئيسة الثلاث وهي الرياض وجدة وحاضرة الدمام، تلحقها كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة خلال ستة أشهر، ومن ثم باقي مدن المملكة.

من جانبه، قال المختص في الشأن الاقتصادي عصام الزامل لمصادر صحافية إن “تطبيق نظام إيرادات الدولة كفيل بضمان التزام كل من عليه رسوم بأن يدفعها كاملة وبوقتها، حيث ينص النظام على الحجز على أموال المتأخرين عن دفع الرسوم بموعدها، وإذا لم تكن الأموال المنقولة (النقدية) كافية فيتم الحجز على عقاراته والتنفيذ عليها لسداد الرسوم”.

وتتضمن مواد نظام إيرادات الدولة، إشعار كل من تأخر عن أداء الدين المستحق عليه للدولة في الموعد المحدد٬ كتابيا بوجوب تأديته خلال 30 يوم عمل من تاريخ الإشعار، بحسب الزامل.

وفي حال لم ينفذ فينذر نهائيا بالتسديد خلال 15 يوما، وإذا لم يسدد وجب اتخاذ الإجراءات اللازمة أمام المحكمة المختصة للحجز على أمواله في حدود الدين الذي عليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط