معتقلون سعوديون في غوانتنامو يفضحون الـ”سي آي ايه”

معتقلون سعوديون في غوانتنامو يفضحون الـ”سي آي ايه”
تم – واشنطن

كشف معتقلون سعوديون في الولايات المتحدة، عن أبشع أنواع التعذيب التي تعرَّضوا لها على يد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي أيه” في سجونها السرية.

وأدلى المعتقلون بشهاداتهم لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، التي أشارت إلى أن الحكومة الأمريكية رفعت السرية الأسبوع الجاري عن شهادات معتقلين سابقين في سجون وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية استجابة لدعوى قضائية بموجب قانون حرية المعلومات رفعت من قبل اتحاد الحريات المدنية.

وأوضح المواطن السعودي “أبو زبيدة” بعد نقله من قبل الـ”سي آي أيه” إلى غوانتنامو ووقوفه أمام فريق من الضباط للاستماع إليه في آذار/ مارس 2007م، أن جسمه أصبح يهتز نتيجة وقوفه لساعات عاريًا ومكبلًا في غرفة باردة بقدم مصابة لا يستطيع الارتكاز عليها.

وأضاف أنه اضطر لقضاء حاجته في إناء أمام الآخرين كأنه حيوان، فضلًا عن تعرضه للتعذيب من خلال محاكاة الغرق، مؤكدا أنهم كبلوه بشكل كامل حتى رأسه بشكل لا يستطيع من خلاله عمل أي شيء ثم وضعوا قطعة قماش في فمه وسكبوا الماء على وجه مرارًا وتكرار حتى كاد أن يموت، لدرجة جعلته يطلب منهم أن يقتلوه إذا أرادوا ذلك.

وبيَّن المواطن السعودي عبدالرحيم الناشري المتهم بالمساعدة في التخطيط لتفجير المدمرة الأمريكية “كول” في 2000م ومقتل 17 بحارًا أمريكيًا كانوا على متنها، أنه ظل معلقًا رأسًا على عقب لمدة شهر تقريبًا وتعرض للإغراق وضربه في الجدار وإجباره على الوقوف على صندوق صغير لمدة أسبوع حتى تورمت قدماه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط