علماء ومفتون يكشفون كذب إشاعات “تبرع” سعوديين لتنظيم “داعش”

علماء ومفتون يكشفون كذب إشاعات “تبرع” سعوديين لتنظيم “داعش”

تم – الرياض

نفى علماء ومفتون، مزاعم جهات مشبوهة تتهم السعوديين بالتبرع لتنظيم “داعش”، عبر تغريدات معظمها صادرة من معرفات وهمية وحركات معادية ومغرضة.

وقال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي بحسب مصادر صحافية، إن الواقع الذي تعيشه المملكة قيادة وحكومة وشعبا يرد على هذه الافتراءات، وأنها كذب وصادرة من خصوم المملكة والمسلمين، من دعاة الطائفية التابعين لإيران أو من يتبع لها.

وأضاف: نحن في الرابطة عقدنا العديد من المؤتمرات في دول عديدة كلها تؤكد على منهج المملكة الصحيح في مواجهة الإرهاب والتطرف وأنها تسير على المنهج الإسلامي الصحيح السمح الذي يحرص على التعاون بين مختلف أتباع الأديان والثقافات.

وأوضح مفتي طرابلس وشمال لبنان الدكتور مالك الشعار، أن الأمة الإسلامية تمر هذه الأيام بحالة حرجة على كل صعيد، عسكري وسياسي وفكري وثقافي، وبدأت الهجمات تترى على بلادنا الإسلامية والبلاد الخادمة للإسلام والحارسة لهذا الدين والمدافعة عنه، وقال «آلمني أن هناك فريقا بدأ طريقا مظلما يتوجه فيه بالسهام على المملكة حامية الإسلام والمدافعة عن هذا الدين، إنها حملة موجهة لبلد يعتز بأن حكمه يقوم على حكم الإسلام وشريعته».

وأضاف: لا يسعني وأنا مؤتمن على أمانة الإفتاء في طرابلس ولبنان أن أقول احذروا هذا الإفك والبهتان والافتراء، لافتا إلى أن هناك جهات مغرضة وتنظيمات عالمية تريد النيل من السلام، وشدد على أنه لابد من كلمة واضحة توقظ ضمائر العرب والمسلمين ليعلموا أن هذا الاستهداف الغاية منه استهداف الإسلام وسماحته وسعته حتى يظهر الباطل والصهيونية العالمية والصليبية الحاقدة بشيء من الأمن والراحة لها، وأكد أن داعش وأخواتها نتاج الحرس الثوري والإيراني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط