المغرضون يتهمون السعودية بالإرهاب بسبب الحزم المبذول ضده

المغرضون يتهمون السعودية بالإرهاب بسبب الحزم المبذول ضده

تم – الرياض

عاد المغرضون لكذبتهم الأولى بتمويل المجتمع السعودي للإرهاب، بعدما لم يجدوا وسيلة عقب تصدت المملكة للإرهاب ووقفت بحزم أمامه وناشدت المجتمع الدولي للائتلاف ضده، بل وأنشأت مركزا دوليا لمعالجة ظواهره.

فهل يعقل هذا، أي عقل يمكن أن يتخيل أن مجتمعا ذاق الويلات من أشباح الشر وغسلت عقول بعض شبابه في سورية والعراق، واستهدف المجرمون مساجده، ووجهوا رصاصات الغدر لرجال أمنه، وحاولوا النيل من مكتسباته ومقدراته، أن ينقلب على نفسه ويمولهم.

أي عقل يتخيل أن المملكة التي وقفت بحزم ضد كل من يوقد فتنة الإرهاب، واجتثته من جذوره، وأنشأت مركز المناصحة للمتورطين فيه، أن يمول شعبها الإرهاب.

أي عقل يمكن أن يصدق أن مجتمعا قدم علماؤه ومشايخه كل الأدلة والشواهد التي تؤكد بأن الإسلام براء من عقيدة الشر التي يكرسها الإرهاب، وأن كل متورط فيه هو مخالف لمبادئ الإسلام السمحة التي تنادي بالعدل والحق والسلام والتعايش والرحمة، يمكن أن يتورط مجتمعه في تمويل الإرهاب.

أما المتصيدون للحالات الفردية والشاذة، التي غالبا ما تكون مخترقة من جهات معادية غسلت أفكارها وفخخت قناعاتها، فهم فصيل نعرف ويعرف العالم من هم وما هي أجنداتهم في النيل من المملكة ومواقفها التي وقفت بشدة ضد مشاريعهم.. ضد الإسلام والعروبة والإنسانية جمعاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط