على عكس ما يشيعه النظام … إعلام “حزب الله” يؤكد متاجرة “شبيحة الأسد” بالمخدرات وإشاعتها في البلاد

على عكس ما يشيعه النظام … إعلام “حزب الله” يؤكد متاجرة “شبيحة الأسد” بالمخدرات وإشاعتها في البلاد

تم – سورية: تبين، أخيرا، وعلى على عكس ما يؤكده إعلام النظام السوري، باستمرار، عن إشاعة معارضيه المخدرات وتحديدا “حبوب الهلوسة” للطعن بهم؛ أن تلك الحبوب تملأ سيارات أنصاره الذي يوصفون بـ”الشبّيحة”، وحتى بين أنصاره أنفسهم، بحسب معلومة و لم تأت من المعارضة السورية؛ بل صرح بها أشد حلفاء النظام قرباً إليه وفتكاً بالسوريين، من إعلام “حزب الله” اللبناني.
وتناول إعلام ميليشيا “حزب الله”، الأربعاء، ظاهرة الانفلات الأمني و”التشبيح” في اللاذقية مسقط رأس الأسد، وتحدث عن واقعة حصلت في منطقة “بسنادا” عندما فرّ اثنان من الشبّيحة، وتسميتهما لا زالت تبعاً للمصدر، بسيارة كانا سرقاها وفرا بها، ولدى الإمساك بهما، بعد أن اعترضهما شابان من المنطقة، بعد تعرّضهما لمطاردة أمنية؛ تبين أن لديهما كميات من “حبوب الهلوسة” فضلا عن وجود كميات من مخدّر “الحشيشة”، علما بأن مصادر المعارضة السورية كانت أشارت في أوقات مختلفة، إلى أن الاتجار الفعلي بتلك المواد المخدّرة عالية الخطورة، تتم في بيئة الأسد الأمنية، في شكل أو آخر؛ إلا أن نظام الأسد كان يسلّط الضوء على المقاتلين الذين يحاربونه، لو حدث وتم الإمساك بأحدهم وكان يحمل معه مواد مخدرة.
وأبرزت المصادر المطلعة في المنطقة الساحلية، أن الاتجار بالمخدرات والسلاح، كان مصدرا من مصادر تمويل ميليشيات مناصِرة للأسد، تتشكل ثم تختفي بعد حصد أموال مهولة من تلك التجارة؛ حتى أصبحت مدينة القرداحة، مسقط رأس الأسد، هي المكان الآمن لنقل وبيع وشراء المخدرات والسلاح، ولعل مجيء تلك المعلومة التي تتحدث عن شبيح ينقل حبوبا للهلوسة وحشيشا، من مصدر حليف لنظام الأسد؛ لا تترك مجالا للشك أن “فتق” النظام اتّسع على راتقه، فلم يعد في الإمكان، بحسب التعبير الدّال: الاختباء وراء الإصبع.
وبيّن تقرير حمل عنوان “هنا اللاذقية أبناء الحرب فوق سقف القانون” نشرته صحيفة “الأخبار” اللبنانية التابعة لـ”حزب الله”، وهو التقرير الناقل لواقعة ضبط حبوب الهلوسة مع شبيح – عن سيدة من جسر الشغور نزحت الى اللاذقية، لم تسمّها، كيف لتعرضت لاعتداءات الشبيحة وعنفهم، لمجرد خلافها البسيط مع سائق تكسي، فبدأ بإهانتها وتحقيرها والقول لها “جاية من جسر الشغور وبدّك تكبري حالك علينا؟”.
وجاء في تفاصيل الحادثة، أن السائق الذي حقّر وأهان السيدة على الملأ، أن الناس اجتمعت حولهما محاولين إنهاء “الفضيحة” فما كان منه إلا أن قال “أنا من الأمن العسكري، وهذه (أي السيدة) إرهابية” ثم أجرى اتصالا هاتفيا ظنّه الآخرون للإيهام؛ إلا أن الحقيقة أن السيدة بعدما حاولت العودة الى بيتها، اعترضتها سيارتان، واحدة للشبيح السائق، وثانية لمسلّحين نزلوا، وبدأ أحدهم بضربها وقطع لها شعرها، كما جاء في النص، ثم بصق عليها وقال “سنتركك هذه المرة ولن نشحطك”.
يذكر أن ما جاء في إعلام حليف للأسد، لم يأت إلا بعد أعوام من منشورات المعارضة السورية التي كانت تشير الى تحول مسقط رأس الأسد الى مكان للجريمة والتشبيح على كل أبناء المحافظة بمختلف طوائفهم، وعادة ما كان النظام يكذّب تلك المعلومات ويصنّفها في خانة التجييش ضده؛ إلا أنه وبعد إعلام حليفه الميليشياوي “حزب الله” وتأكيده أن حبوب الهلوسة في سيارات الشبيحة في اللاذقية؛ فإن النظام السوري يقع تحت طائلة المثل العربي الأشهر: يداكَ أُوكتا وفوك نفخ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط