#غرد_عن_الله.. سبحانك اللهم لك الحمد على عفوك بعد قدرتك وحلمك بعد علمك

#غرد_عن_الله.. سبحانك اللهم لك الحمد على عفوك بعد قدرتك وحلمك بعد علمك

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: تعالت أصوات المغرّدين، لتقطع دابر الألسنة المتطاولة على الذات الإلهية، عبر وسم #غرد_عن_الله، مسبحين بحمده معترفين بقدّسيته، وطائعين لربوبيته، ومعلنين براءتهم من الكافرين.

وضج موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، لاسيّما بين المغرّدين السعوديين، بعدما عمد بعض الملحدين، إلى تشويه صورة الله الواحد الأحد، الفرد الصمد، طيشًا منهم، وعبثًا، لتنطلق الحملة التي واجهتهم بالعمق الحقيقي للوجود الإنساني، وليتذكر كل من حاد عن الطريق، أنَّ الله تقدس في علاه منزّه عن ما يصفون.

وأبرز المغرّدون، نِعمَ الله عزَّ وجل على الإنسان، بداية من أول الخلق، وحتى التكامل البيئي الذي نعيش فيه، وصولاً إلى تخصيص الإنسان بروح الله، وتفضيله بالعقل على باقي المخلوقات. كما اختزل المولى عزَّ وجل، المسافة بينه وبن عبده، بدعوة صادقة من قلب صادق، تصل إليه فلا ترد إلا دفعًا للبلاء وحماية للإنسان.

واختارت “تم” لكم مجموعة من أبرز التغريدات في الوسم، من بينها:

“بين شتات الدُنيا وضيقها وكُل هم يصيبنا منها ليس لنا ملاذ، إلا ربُ السماء وكفى به وكيلاً”.

“الحمد لله أنَّ لنا ربًا إذا أغلقت الأبواب لا يُغلق بابه، وإذا انقطعت الأسباب جاء مداده، وإذا قست القلوب نزلت رحماته”.

“كيف يحزنُ من عندَه ربٌّ يقدرُ ويغفرُ ويسترُ ويرزقُ ويرىُ ويسمعُ وبيدِهِ مقاليدُ الأمورِ؟”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط