معتمر باكستاني يروي تفاصيل رحلته الأولى إلى البيت الحرام

تم – مكة المكرمة
كشف معتمر باكستاني عن تفاصيل زيارته للبيت الحرام للمرة الأولى والمشاعر التي انتابته خلال هذه الرحلة الإيمانية.
وقال خليل أحمد 48 عاما في تصريحات صحافية، أعمل في مؤسسة لسفريات الحج والعمرة وهذا العام فكرت بالذهاب لمكة المكرمة من أجل تأدية مناسك العمرة للمرة الأولى في حياتي، فجمعت مبلغاً من المال قدره 15 ألف ريال لتكلفة هذه الرحلة الإيمانية، وعند وصولي إلى هذه البقعة الطاهرة انهمرت دموعي ولم تسعني الفرحة، وسجدت شكرا لله سبحانه وتعالى.
وأضاف كان من اللافت بالنسبة لي مشروعات التوسعة الضخمة للحرمين والعناية الفائقة بالمعتمرين من قبل القائمين على شؤون الحرم المكي وكذلك مستوى الخدمات الراقي.
وحول عادات الباكستانيين في توديع المعتمر، قال نحرص عند الخروج لرحلة العمرة أو الحج على اختيار الرفقة الصالحة الطيبة التي تعين على أداء المناسك بكل يسر وخشوع، وإذا ما حان موعد توديع المعتمر من قبل أهله من النساء وزوجته وأخواته فإنهم يقيمون له حفلاً بهذه المناسبة يقال له وداع المعتمر حيث يتم مساعدته في تجهيز أغراضه والتقاط الصور معه وإقامة مأدبة عشاء للأهل والأصحاب، وترديد بعض الأدعية للعودة سالما إلـى أرض البلاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط