النائبة “غو كوكس”.. دفعت حياتها ثمن تأييد بقاء بلادها بالاتحاد الأوروبي  

النائبة “غو كوكس”.. دفعت حياتها ثمن تأييد بقاء بلادها بالاتحاد الأوروبي   

تم – لندن

اهتزت بريطانيا أمس الخميس، بعد مقتل النائبة غو كوكس “41 عاماً” من حزب العمال المعارض، على يد شخص أطلق النار عليها في مدينة بيرستال شمال بريطانيا.

 

وجو كوكس، وهي أم لولدين وتحظى باحترام على نطاق واسع، خاصة بعد تفانيها في مجال العمل الإنساني ودفاعها الصريح عن اللاجئين والمدنيين في سورية.

 

ونقلت مصادر صحافية، عن شاهد عيان قوله إن: كوكس سقطت على الرصيف وهي تنزف في بريستال، فيما أكدت الشرطة البريطانية اعتقال الجاني.

 

وبحسب الشهود فإن المهاجم البالغ من العمر 52 عاما هتف “بريطانيا أولاً” ثم أطلق النار على النائبة غو ليتم نقلها إلى المستشفى، فيما أكدت مصادر طبية وفاتها؟

 

وكشفت مصادر صحافية، عن هوية المعتدي ويدعى “توماس ماير” ووصفته بأنه شخص منعزل مع تاريخ في الاضرابات العقلية، وقد انضم سابقا إلى جماعة “بريطانيا أولا” وهي جماعة يمينية مسيحية متطرفة معادية للمسلمين والمهاجرين “اليمين المتطرف”.

 

وسرعان ما أعلن المعسكر المؤيد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي تعليق حملته بعد إصابة النائبة.

 

وكتب معسكر “أقوى داخل الاتحاد الأوروبي” “سترونغر ان” في تغريدة له عبر صفحته بموقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، “نعلق حملتنا اليوم، لنصلي من أجل جو كوكس وأسرتها”.

 

كما أعلن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إلغاء لقاءات سياسية كان من المرتقب أن يعقدها في جبل طارق بعد الاعتداء على النائبة.

 

واعتبر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في هلسنكي أنه “من الصعب التفاؤل” حيال الاستفتاء في بريطانيا نظراً إلى نتائج استطلاعات الرأي، لكنه أكد أن ليس لديه أي شك حول استمرارية الاتحاد الأوروبي.

 

فيما حذرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس، من أن البريطانيين في حال خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي سيخسرون الامتيازات التي تمنحها هذه العضوية وسيعاملون على أنهم “بلد ثالث” من خارج الكتلة في المفاوضات المستقبلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط