ضابط بالاستخبارات الأميركية يكشف وثائق بن لادن التي تدين إيران

ضابط بالاستخبارات الأميركية يكشف وثائق بن لادن التي تدين إيران

تم – واشنطن

كشف ضابط استخبارات أميركي، رسائل ووثائق كتبها زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن والتي تتحدث عن علاقة القاعدة إيران منذ أعوام عدة.

 

وتتحدث هذه الوثائق التي حملت مسمى “وثائق آبوت آباد”، بوضوح عن علاقة زعيم القاعدة مع النظام الإيراني، لكن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حاولت التستر عليها حتى لا تفسد مسار الاتفاق النووي.

 

وقال ضابط الاستخبارات مايكل بريغنت، الذي عمل طوال فترة خدمته على ملف إيران، إن إدارة أوباما لو كشفت عن بعض الوثائق الخاصة بالعلاقة بين بن لادن وإيران، قبل وأثناء وبعد اعتداءات 11 سبتمبر، لأفسدت تلك المعلومات الاتفاق النووي مع إيران.

 

ونقلت مصادر صحافية، أن المعلومات المستقاة من مسؤولي استخبارت وعاملين بالأرشيف القومي تشير إلى وصف بن لادن لإيران بأنها الممر الرئيسي للقاعدة فيما يخص الأموال والأفراد والمراسلات.

 

كما أوصى بن لادن تابعيه بعدم فتح جبهة عسكرية مع إيران، وفي رسائل أخرى يتحدث بن لادن عن “الإخوة” القادمين من إيران أو ذاهبين إليها.

 

وعندما بدأت ثورات الربيع العربي، كان مدح بن لادن لثورة الخميني على شاه إيران، إشارة قوية على وجود علاقة قديمة بين القاعدة وإيران، بالنسبة للمحللين الأميركيين الذين انتبهوا أيضا إلى شكوك بدأت تساور بن لادن اتجاه إيران مع بدء الاتصالات بشأن الاتفاق النووي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط