صحيفة بريطانية تكشف عن أخطر 5 جمعيات سرية تحكم العالم

صحيفة بريطانية تكشف عن أخطر 5 جمعيات سرية تحكم العالم
 تم – لندن:تحدث تقرير نشرته صحيفة “إكسبريس” البريطانية أخيرا، عن أخطر خمس جمعيات سرية موجودة منذ قرون طويلة تحكم العالم وتحرك قادة الدول الكبرى لتنفيذ سياستها وتحقيق أهدافها الخفية.
وقال التقرير إن جمعية “الجمجمة والعظام” تعد الأهم بين هذه الجمعيات الخمس، موضحا أن الجمعية تشكلت عام 1832 في جامعة “ييل” الأميركية، وكان من أبرز أعضائها الرئيس الأميركي السابع والعشرين وليام هوارد تافت الذي تولي الرئاسة من عام 1908 إلى عام 1912.
وأضاف عضوية هذه الجمعية كانت متاحة للمنحدرين من أسر نبلاء أميركيين من الأصل الأنجلوسكسوني البروتستانتي فقط، ووفقا لتقاليدها، ظل أعضائها على التواصل فيما بينهم طول حياتهم بعد التخرج من الجامعة، ومن أشهر أعضائها في الوقت الراهن وزير الخارجية الأميركية جون كيري، والرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب ونجله جورج دبليو بوش، لافتا إلى أن مؤيدي نظرية “المؤامرة” يحملون هذه الجمعية مسئولية عدد من الحوادث العالمية مثل صناعة القنبلة النووية وإلقائها على اليابان، واغتيال الرئيس الأميركي الأسبق جون كيندي.
وتابع التقرير تحل جماعة “المتنورين” المركز الثاني في قائمة أخطر الجمعيات السرية التي تدير العالم، هي جماعة تأسست في ألمانيا عام 1776 على يد آدم إيزهاوبت، بهدف خلق مجتمعات علمانية في أوروبا، ومقاومة التمدد الديني آنذاك، ولازالت قائمة حتى وقتنا هذا وتضم في عضويتها العشرات من السياسيين العالميين ونجوم الفن والمجتمع ومن أبرزهم الرئيس الأميركي باراك أوباما، ونجوم الفن جاي زي، ومادونا، وبيونسيه.
وأشار التقرير إلى أن أصحاب نظرية “المؤامرة” يتهمون جماعة “المتنورين” بالتسلل إلى صناعات الإعلام والترفيه والموسيقى لاستخدامها في غسل أدمغة الجماهير، كما يحملونها مسئولية عشرات الحروب والثورات الدامية التي شهدها العالم.
وجاءت جمعية “الماسونيين” أو “البنائين الأحرار”، التي تشكلت في بريطانيا عام 1717 في المرتبة الثالثة ضمن لائحة أخطر الجمعيات السرية التي تدير العالم، وهي الجمعية الأم التي تفرعت منها كل الجمعيات السرية السابقة واللاحقة التي تتحكم في العالم.
وكشفت الصحيفة البريطانية أن من أشهر أعضاء هذه الجمعية الرئيسين جورج واشنطن وبنجامين فرانكلين، ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق ونسوتن تشرشل، والموسيقار العالمي الشهير موزارت، والممثل الأميركي هاري هوديني الذي اشتهر بلقب أستاذ فن الوهم.
وفي المرتبة الرابعة حلت جمعية “البوستان البوهيمي” والتي تشكلت في عام 1872 على يد مؤسسها هنري إدواردز في منطقة مونتي ريو بولاية كاليفورنيا الأميركية، ويعد من أشهر أعضائها رؤساء أميركا السابقين ريتشارد نيكسون، ورونالد ريغان، وبيل كلينتون، وزوجته هيلاري كلينتون.
وأخيرا تحدثت الصحيفة عن جمعية “بيلدر بيرغ” التي تشكلت في هولندا عام 1954، بواسطة العائلة المالكة هناك، مؤكدة أنها الأقوى بين هذه المجموعة سالفة الذكر، إذ تعد حكومة العالم السرية لأنها تضم أكثر من 150 شخصا من كبار القادة والسياسيين ورجال المال والاقتصاد في أوروبا وأميركا، أمثال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وهنري كيسنجر، وتوني بلير، وديفيد كاميرون.
وأوضحت “إكسبريس” أن هذه الجمعية منذ أن تشكلت وهي تسعى إلى الجمع بين القادة الأميركيين والأوروبيين لتعزيز العلاقات والتعاون في القضايا السياسية والاقتصادية والدفاعية، ويعتقد أن جمعية “بليدر بيرغ” هي التي تخطط وتضع سياسات النظام العالمي الجديد، وتحاول فرض حكومة عالمية واحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط