“بلومبيرغ”:  زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى أميركا ركزت على الإرهاب ورؤية 2030

“بلومبيرغ”:  زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى أميركا ركزت على الإرهاب ورؤية 2030
تم – واشنطن:سلطت وكالة “بلومبيرغ” الإخبارية الضوء على زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى الولايات المتحدة، مؤكدة أن السعودية تعول على دعم أميركا لخطة الإصلاح الاقتصادي 2030 التي يقودها الأمير الشاب وأن المستثمرين الأميركيين مستعدون للعمل جنبًا إلى جنب مع السعودية.
وقالت الوكالة في تقرير نشرته بالأمس، ركزت الزيارة بشكل أكبر على الإرهاب، وليس السياسة ضمن سلسلة من الاجتماعات أجراها ولي ولي العهد السعودي مع المسؤولين بواشنطن، وغلب عليها طابع السرية، لافتة إلى أن الأمير محمد بن سلمان اجتمع مع وزير الخارجية الأميركية، ومع العديد من اللجان وأعضاء الكونغرس ووزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر.
 وذكرت الوكالة نقلا عن المتحدث الرسمي للبيت الأبيض أريك شولتز، أن ملف مكافحة تنظيم داعش والخطة الاقتصادية السعودية هما أبرز الموضوعات التي ركز عليها مسؤولو البلدين في الاجتماعات المغلقة.
وأكد شولتز أن التعاون بين بلاده والسعودية متواصل لإعادة الاستقرار، وحل الصراعات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط.
فيما نقلت “بلومبيرغ” عن الباحث بمعهد بروكينغز الأميركي بروس ريدل، قوله إن علاقات البلدين أفضل مما يصورها البعض في وسائل الإعلام، لقد باعت إدارة أوباما من الأسلحة للسعودية ما قيمته 110 مليارات خلال سبعة أعوام، وسافر الرئيس الأميركي إلى السعودية أكثر من أي دولة أخرى في الشرق الأوسط، وينبغي علينا ألا نجعل من الخلافات النزيهة بين البلدين أن تغطي على قوة الشراكة بينهما.
فيما أكد السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام في تصريحات صحافية للوكالة، أهمية العلاقات بين البلدين قائلا السعودية حليف مهم لنا، وفي الحقيقة نحن لسنا مثاليين، وهم كذلك، لكن من المهم المحافظة على التحالف، وولي ولي العهد يمثل مستقبلاً مشرقًا لهذا البلد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط