مواقيت الإفطار في برج خليفة تثير جدلًا بين الفقهاء

مواقيت الإفطار في برج خليفة تثير جدلًا بين الفقهاء

تم –  الرياض : أثار برج خليفة في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يُعد الأطول في العالم، جدلًا بين الفقهاء حول مواقيت السحور والإفطار في شهر رمضان المبارك.

ويتميّز البرج بـ3 توقيتات للإمساك والإفطار في برج خليفة، حيث يفطر سكان الطوابق الأقل من 80، وفق موعد أذان المغرب في المساجد، بينما سكان الطابق من 80 إلى 150: عليهم الإفطار بعد دقيقتين من موعد أذان صلاة المغرب.

ويحل الأذان لسكان الطوابق من 150 وما فوقها متأخرًا بثلاث دقائق، وبهذا الشأن أوضحت الجمعية السعودية الفقهية التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أن صيام وإمساك الأبراج السكنية، سيحظى بالكثير من النقاش والتباحث الشرعي في الفترة المقبلة، لوجود ما يستدعي ذلك في اللحظة والفترة المقبلة.

وأكد أستاذ الدراسات العليا الشرعية والمدرس بالمسجد الحرام الدكتور  فهد بن سعد الجهني، أنَّ “وقت الإفطار مرتبط بالسبب الشرعي، وهو غياب الشمس، وكذلك وقت الإمساك، الذي يرتبط بطلوع الفجر، فمن كان في طائرة أو يسكن في تلك الأبراج العالية، ينبغي له أن يحتاط لعبادته من صلاة وصوم، فلا يصلي أو يفطر إلا بعد تحقق حصول السبب الشرعي الذي أناط الشارع به صحة العبادة، فإذا كان من في هذه الطوابق العالية لايزال يرى الشمس ولم تغرب فلا يفطر حتى تغرب، ولو أفطر من يسكن في الأماكن العادية من حوله، وهذا ما أفتى به عدد من العلماء المعاصرين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط