الحوثي يصفي عناصره ويلصق مقتلهم بالمقاومة

الحوثي يصفي عناصره ويلصق مقتلهم بالمقاومة

تم – اليمن : أفادت مصادر في محافظة الضالع، بأن عناصر داخل ميليشيات الحوثيين الانقلابية قامت بتصفية عدد من المتحوثين، بسبب خلافات داخلية، مشيرة إلى أن الميليشيات زعمت أن القتلى لقوا حتفهم خلال المواجهات التي دارت اليومين الماضيين مع المقاومة الشعبية، إلا أن الحقيقة عكس ذلك، وأنهم قتلوا بنيران حوثية.

وقال المركز الإعلامي للمقاومة، إن القتلى ينتمون لمنطقة الحرم في المحافظة، وهم الذين قاموا بتسهيل دخول الحوثيين للمحافظة، بعد أن خانوا أبناء منطقتهم. وأضاف أن الخلافات تفشت بينهم وبين الانقلابيين فيما بعد، بسبب اتهامهم بالهروب من المعركة، ما دفع قيادات الحركة الانقلابية إلى إصدار قرار بقتلهم، ومن ثم رمي جثثهم في الأماكن التي شهدت معارك خلال الأيام الماضية.

وأضاف المركز بالقول إن القتلى تعرضوا لخديعة كبيرة من جانب الميليشيات المسلحة، حيث طلب منهم الحضور لاستلام زكوات بعض رجال الأعمال التي يخرجونها في شهر رمضان، وعندما وصلوا المكان المحدد تمت محاصرتهم واقتيادهم حيث تمت تصفيتهم.

ولقي 42 من عناصر ميليشيات الحوثيين الانقلابية وحليفهم المخلوع، علي عبدالله صالح، حتفهم وأصيب عشرات آخرون، خلال معارك عنيفة شهدتها محافظات يمنية عدة أمس. وأشار المركز الإعلامي للمقاومة، إلى أن 25 حوثيًا قتلوا في محافظة الضالع وسط البلاد، أثناء تصدي المقاومة والجيش الوطني لهجوم شنته الميليشيات على مواقعهما في مديرية مريس، مؤكدًا أن هذه الحصيلة تعد أولية، حيث لا تزال جثث بعض المسلحين ملقاة على أطراف قرية يعيس الخاضعة لسيطرة رجال المقاومة والجيش الوطني، إضافة إلى إصابة العشرات من مسلحي الحوثي وصالح.

وقال شهود عيان إن ألسنة اللهب والدخان شوهدت وهي تتصاعد من نجد القرين والعرفاف بعد ضربات مركزة لمدفعية المقاومة. كما دكت مدفعية المقاومة والجيش الوطني مواقع الميليشيات ردا على هجومها الفاشل واستمرارها في اختراق الهدنة ووقف إطلاق النار.

كما تمكن مقاتلو المقاومة من دحر هجوم للميليشيات وشن هجوم عكسي أسفر عن تقدم كبير في منطقة القباضة والصرية وزاحر الحدودية مع مديرية حبيش المجاورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط