بلومبيرغ: إيران تضحي بحزب الله مقابل رفع العقوبات

بلومبيرغ: إيران تضحي بحزب الله مقابل رفع العقوبات

تم – أميركا:أكدت وكالة بلومبيرغ أنه تم إغلاق  100 حساب جار في المصارف اللبنانية حتى الآن تعود لشخصيات وأسماء تابعة لحزب الله الإرهابي، ويعد القرار إشارة لتطبيق المصارف العقوبات على الحزب كونها الطريقة الوحيدة لضمان استقرار المصارف اللبنانية التي تشكل العمود الفقري للاقتصاد المتداعي.

وقالت الوكالة إن إيران في الطريق للتحرر من العقوبات الغربية، إلا أن إحدى أهم الميليشيات التي تدعمها تدفع الثمن، في إشارة إلى قانون العقوبات الذي مرره الكونغرس الأميركي في ديسمبر الماضي، الذي يمنع المصارف من التعامل مع حزب الله، وهو ما يؤثر على شبكته من الخدمات الاجتماعية الواسعة في لبنان.

وبحسب تقصي الوكالة فإن القانون يهدف إلى منع الحزب الإرهابي من تحقيق أي مكاسب مالية بعد الاتفاق النووي الذي وقع العام الماضي مع طهران، إذ تم تجميد حسابات ممرضات وأطباء وإداريين ومعلمين مع إقفال الممولين حسابات مستشفيات ووسائل إعلامية وجمعيات خيرية مرتبطة بالحزب، حيث تعد الخدمات رئيسية بالنسبة إلى حزب الله في ظل انخراطه المتزايد في النزاع السوري.

وأشارت الوكالة الدولية إلى أن التفجير الذي استهدف بنك لبنان والمهجر زاد من حدة التوتر، بعد تكهنات بأن الهجوم مرتبط بالقانون الأميركي.

وأفاد تقرير «بلومبيرغ» بأن 25 مايو الماضي أبلغ وكيل وزارة الخزانة الأميركية للاستخبارات الإرهابية والمالية آدام زوبين لجنة استماع في الكونغرس أن «القانون يوفر لنا مزيداً من الأدوات في حملتنا لتدمير الشبكة المالية لحزب الله، خصوصا أن الحزب في أسوأ حالاته المالية منذ عقود، ويمكنني أن أؤكد لكم أننا بالتعاون مع شركائنا الدوليين نعمل بجهد لوضعه خارج الخدمة».

ووفقا للمحلل المالي السابق في وزارة الخزانة جوناثان شانزر في التقرير أن العقوبات الحالية على الحزب تعقد عمله.

وأضاف: ثمة إمكانية أن يشعر الحزب فعلاً بأنه منبوذ وغير مرغوب فيه، لا من اللاعبين الطائفيين الآخرين في لبنان، وإنما من الشيعة أيضاً.

تقرير وكالة «بلومبيرغ» يكشف أن حزب الله المصنف إرهابيا في الدول الخليجية والغربية ضحية لطهران في الصفقة النووية بين إيران و«مجموعة 5 + 1» للدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وجمهورية ألمانيا بعد سير إيران نحو طريق التحرر من العقوبات الغربية بشرط تحرير طهران من دعم الميليشيات الإرهابية التي تتحرك وفق طهران.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط