مزارعو ظهران الجنوب: العمل في نهار رمضان صحة والأمطار أنعشتنا

مزارعو ظهران الجنوب: العمل في نهار رمضان صحة والأمطار أنعشتنا

تم – ظهران الجنوب:ما إن ينتهوا من أداء صلاة الفجر من كل يوم حتى تجدهم قد انتشروا في مزارعهم المترامية الأطراف، يعملون بكل جد، السعادة تغمرهم، روح التكاتف والتعاون تسودهم، لم تتغير ساعتهم البيولوجية مع دخول رمضان المبارك، لم تمنعهم حرارة الشمس الحارقة، ولا شدة الظمأ، ولا طول نهار رمضان من أراضيهم هؤلاء مزارعو قرى ظهران الجنوب.

وأكد المزارع “معيض الوادعي” أن العمل في نهار رمضان المبارك بالنسبة لهم متعة وصحة.

وقال الوادعي إنهم اعتادوا على ذلك منذ الصغر من خلال تقليدهم لمن سبقوهم من جيل الآباء والأجداد، الذين غرسوا فيهم قيم العمل وحب حرفة الزراعة، التي كانت مصدرهم الوحيد للرزق والعيش الكريم.

وعن برنامجهم اليومي بين الوادعي أنهم “اعتادوا على عدم النوم بعد أداء صلاة الفجر، وإنما يتجهون إلى مزارعهم كل يقوم بدوره المنوط به، فهناك من يقوم بتجهيز التربة والطين استعدادا لريها، وهناك من يقوم بحراثة الأرض باستخدام البقر والجمال والحمير أو باستخدام الحراثات”.

أضاف الوادعي أن الأمطار الغزيرة التي شهدتها ظهران الجنوب أسهمت بشكل كبير في زراعة أكثر من 80% من مزارع قراهم بمختلف أنواع تلك المنتجات، وأهمها القمح والذرة والشعير، ومعظم أنواع الخضروات والفواكه، وعن نظام عملهم في رمضان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط