اكتشاف موقع ضحايا مجزرة “الحشد الشعبي” في الفلوجة

اكتشاف موقع ضحايا مجزرة “الحشد الشعبي” في الفلوجة

تم – العراق:أعلنت مصادر صحافية أنه تم العثور على جثامين شهداء عشيرة المحامدة الذين جرى تعذيبهم وإعدامهم على أيدي ميليشيات “الحشد الشعبي” الأسبوع الماضي.

وأفادت المصادر بأنه يجري في الوقت الحالي حصر أعداد الذين قتلوا في المجزرة ومحاولة التعرف على هوياتهم.

وكانت مصادر صحافية عراقية قد أكدت إعدام 300 شاب من أهالي الصقلاوية شمال الفلوجة من قبل ميليشيا الحشد الشعبي الطائفية، وأنه تم تنفيذ الإعدامات في مدرسة ذو النورين.

وأوضحت المصادر أن الحشد الشعبي نفذ حملة إعدامات بحق المئات من المعتقلين من أهالي الفلوجة بعد أيام من اعتقالهم والتحقيق معهم.

وأفادت بأنه تم تنفيذ حكم الإعدام بحق 300 شاب من عشيرة المحامدة في منطقة البو عكاش بالصقلاوية من قبل الشرطة الاتحادية وميليشيا الحشد في مدرسة ذو النورين، بعد يومين من اختطافهم بزعم أنهم ينتمون إلى تنظيم داعش رغم أنهم مدنيون أبرياء، في الوقت الذي لم تتوفر فيه معلومات عن نحو 100 آخرين.

وبث نشطاء عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لعمليات تعذيب جديدة تمارسها ميليشيات الحشد بحق المدنيين الفارين من معارك الفلوجة.

وأظهر مقطع الفيديو عناصر من ميليشيا «بدر» بزعامة هادي العامري وهم يعتقلون مدنيين اثنين من الأهالي أحدهما صبي وينهالون عليهما بالضرب المبرح بعدما عصبوا أعينهما وأوثقوا أيديهما. ويرتدي عناصر الحشد زي الشرطة الاتحادية ويوجهون الشتائم للصبي أثناء تعذيبه، ويتهمونه ببيع عرضه إلى «داعش».

كما نشر حساب «منشق عن الحشد الشعبي» صورا قال فيها إن «هذه ممارسات الحشد الشعبي بحق المدنيين من أهالي الفلوجة». وكان نشطاء وإعلاميون عراقيون نشروا مقاطع فيديو لمجازر مروعة ارتكبتها ميليشيات الحشد بحق مدنيين فروا من معارك مناطق الصقلاوية.

وحسب شهادات أدلى بها ناجون فإن الميليشيات ارتكبت جرائم قتل وتنكيل وتعذيب بحق هؤلاء المعتقلين الذين كانوا محتجزين لدى ميليشيات الحشد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط