مختصون سياسيون: صفقة ثلاثية لتأمين طريق “داعش” نحو الموصل

مختصون سياسيون: صفقة ثلاثية لتأمين طريق “داعش” نحو الموصل

تم – العراق : بيّن مختصون سياسيون وجود صفقة بين الحشد الشعبي والجيش وتنظيم “داعش”، تقضي بانسحاب التنظيم من الفلوجة مقابل تأمين طريق لانسحابه باتجاه الموصل.

وقال المختصون بحسب مصادر صحافية إن وجود “مثل هذه الصفقة ليس أمرا غريبا”، مؤكدين أن هذا النوع من الصفقات يهدف إلى التدمير والتهجير وتأمين الطرق للجماعات الإرهابية.

وأوضح المختص بالسياسة الأميركية في الشرق الأوسط، صلاح المختار، أن الصفقة الحالية ليست الأولى من نوعها، مستدركا أنه سبقتها أخرى مماثلة حينما أصدر المالكي أمرا بسحب القوات العراقية دون أسلحتها من الموصل عام 2014، تمهيدا لاستيلاء الدواعش عليها، مشيرا إلى أن التنظيم المتشدد استخدم الأسلحة التي تركها الجيش العراقي في سورية لتعزيز موقفه.

وأضاف المختار “كانت هنالك صفقة تكريت وبقية مدن محافظة صلاح الدين حيث دخل الحشد والجيش الحكومي دون قتال بناء على اتفاق سري، والآن تعقد صفقة في الأنبار، والمطلوب من داعش هو ضمان الانسحاب فقط، بينما يبقى السلاح لديه ليأخذه إلى الموصل وسورية”.

بدوره، قال رئيس تيار التحالف المدني الإسلامي، أحمد الأيوبي، إن الكارثة التي أصابت أهل السنة في العراق وسورية هي وضعهم أمام خيارين أحلاهما مر، وهما: الإبادة أو الالتحاق بداعش، فضلا عن السهولة التي أخلت فيها قوات المالكي مدينة الموصل، في عملية تشبه التسليم العسكري والأمني والمالي، مما جعل الموصل تحت قبضة التنظيم.

وأضاف “اليوم لا يمكن تخليصها من داعش إلا بحرب شاملة ستؤدي إلى دمار هائل واقتحام الميليشيات الإيرانية المدينة وإخضاع كل حواضر السنة لحكم الميليشيات الطائفية”.

وأشار الأيوبي إلى أن داعش ضرب المناعة السنية وسهل المهمة لطهران وحلفائها، مؤكدا أن الهدف هو تدمير مدن السنة وإخضاعها للاحتلال الإيراني، محذرا في الوقت ذاته من تغيير ديموجرافي في الفلوجة وغيرها من المدن السنية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط