خبيران: انخفاض الواردات والصادرات غير النفطية أمر طبيعي

خبيران: انخفاض الواردات والصادرات غير النفطية أمر طبيعي

 

تم  – الرياض:عدّ اقتصاديان أن انخفاض الواردات والصادرات السعودية غير النفطية يعدان أمرًا طبيعيًا، اتساقًا مع الظروف الاقتصادية وتراجع أسعار النفط في الوقت الحالي.

جاء ذلك إثر صدور البيان الدوري للهيئة العامة للإحصاء السعودية أمس الاثنين، إذ كشف عن تراجع واردات المملكة 25.6% على أساس سنوي في مارس الماضي، وانخفاض الصادرات غير النفطية 9.1%.

ويقول عضو مجلس غرفة تجارة وصناعة جدة عماد المهيدب إن تراجع الواردات من الخارج إلى 44 مليار ريال في مارس الماضي، يعد أمرًا طبيعيًا في ظل الظروف الاقتصادية الناجمة عن التراجع في أسعار النفط، مشيرًا إلى أن الواردات السنوية السعودية باتت تقارب حاليًا أكثر من 650 مليار ريال ويجب ترشيدها في الفترة المقبلة من أجل مواكبة رؤية 2030.

ولفت إلى أن هذه الفاتورة المرتفعة تعود إلى الطبيعة الاستهلاكية للمجتمع بالدرجة الأولى، وإقبال الجميع على الاستيراد من الخارج لسد احتياج أكثر من 100 جنسية تقيم في المملكة لها احتياجات مختلفة، مفيدًا بأن تقليص الواردات من الخارج ينبغي أن يكون وفق استراتيجية شاملة، على أن يقابل ذلك زيادة إنتاجية في الداخل.

من جهته، قال رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية الاقتصادية الدكتور عبدالعزيز داغستاني، إن تراجع الصادرات غير النفطية في شهر واحد إلى 9.1% يتسق أيضًا مع الظروف وانكماش النشاط الاقتصادي، لكنه عاد وأكد على أهمية ترجمة رؤية 2030 التي تسعى إلى رفع الصادرات غير النفطية إلى 530 مليار ريال مقابل 163 مليار ريال حاليًا.

وشدد على أن هذا الهدف الكبير مرهون بالدرجة الأولى بتنويع القاعدة الإنتاجية ودعم الصناعة من خلال تذليل العقبات المختلفة أمامها، كما يجب أيضًا التركيز على صناعة الخدمات والتوسع في الصناعات الكيماوية من أجل رفع القيمة المضافة للمنتج المحلي، وطالب بضرورة فتح أسواق جديدة للتصدير ورفع مستوى جودة المنتج السعودي على المستويات كافة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط