الملابس “الخادشة” للحياء تغرق أسواق المملكة ومطالبات بسحبها ومنع استيرادها

الملابس “الخادشة” للحياء تغرق أسواق المملكة ومطالبات بسحبها ومنع استيرادها

تم – الرياض

انتشرت خلال الآونة الأخيرة موضة ارتداء بعض فئات الشباب للملابس الخادشة للحياء الممزقة التي تعري الجسد، وسط استهجان كبير من أوساط المجتمع، والمطالبة بسحب هذه الأزياء المخالفة، ومحاسبة كل من يستوردها ويبيعها بالأسواق.

 

 ويرى بعض المواطنين أن ارتداء هذه المبلاس ورواجها بالأسواق يعد ظاهرة غريبة على المجتمع السعودي المحافظ بطبعه، مضيفين هذه “موضات خبيثة” لا تليق بمجتمعنا وتنافي الدين، وثقافة المجتمع، والعادات والتقاليد السائدة، مطالبين وزارة التجارة وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بمباشرة المحال التي تعرض هذه الملابس ومصادرتها، ومحاسبة كل من قام بتوزيعها وعرضها.

من جانبه أكد رئيس لجنة الأقمشة والمنسوجات والملابس بالغرفة التجارية والصناعية في جدة محمد الشهري في تصريح صحافي، أن اللجنة غير راضية عن رواج هذه الملابس بالأسواق، مناشدا وزارة التجارة التدخل سريعا لوضع حد لهذه الظاهرة  عبر سحبها من الأسواق، وتغريم وإغلاق المحال الذي يبيعها، ومن يوردها، والتشديد على دخولها عبر منافذ الحدود وما يخص الجمارك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط