إدارة مستشفى بحفر الباطن تهدد بتسليم جثمان طفلة إلى البلدية

إدارة مستشفى بحفر الباطن تهدد بتسليم جثمان طفلة إلى البلدية

تم – حفر الباطن

هددت إدارة أحد مستشفيات حفر الباطن أخيرا، أسرة الطفلة مريم الفيفي بتسليم جثمانها إلى البلدية، نظرا لرفضهم استلامه منذ تسعة أشهر.

 وقال والد الطفلة ماجد أحمد الفيفي في تصريح صحافي، ابنتي ولدت في مستشفى فيفاء العام بنهاية شهر ذي الحجة من العام الماضي،  والطبيب لم يمنحها التطعيم، ونصح بالانتظار كون وزنها منخفضًا، وذلك بعد 12 يومًا من ولادتها، وبعد ما يقارب عشرة أيام سافرت إلى حفر الباطن في زيارة، وقمت هناك بالتوجه بها إلى مستشفى النساء والولادة بغرض التطعيم، بعد أن لاحظت تحسنًا في وزنها، وكان الاستقبال سيئًا جدًا من قِبل الطبيبة، فلم تجرِ الكشف اللازم على الطفلة قبل التطعيم، ما أدى إلى تدهور حالتها الصحية ودخولها في شبه غيبوبة إلى أن فارقت الحياة.

 وأضاف تقدمت بعد ذلك بشكوى رسمية أطالب فيها بفتح تحقيق ومحاسبة المتسببين في وفاة طفلتي، وكانت الصدمة كبيرة  بتبرئة المستشفى دون ذكر أسباب الوفاة الحقيقية، أو السماح لي بالاطلاع على التقارير الطبية، لافتًا إلى أنه يرفض استلام جثة طفلته حتى يتم إنصافها، فيما هددته إدارة المستشفى بتسليم الجثمان إلى البلدية.

 من جانبه أكد المتحدث الرسمي بـ”صحة حفر الباطن”، عبدالعزيز العنزي أن ما ذكره والد الطفلة مريم غير صحيح فيما يتعلق بتهديد المستشفى بتسليمها للبلدية، موضحًا أن دفن الجثة يتم من خلال الإمارة والشرطة وهما من يخاطبان مرجعه بهذا الشأن، وليس وزارة الصحة.

وأضاف بخصوص الشكوى التي تقدم بها لوزارة الصحة، تم إبلاغه بعد التدقيق ومراجعة المستشفى بأن إجراءات التطعيم سليمة، ولا يوجد خطأ طبي حسب ادعائه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط