رجال الهلال الأحمر بـ#الباحة: دورنا الإنساني أسمى ما في المهنة و”البلاغات الكاذبة” تعكر صفونا

رجال الهلال الأحمر بـ#الباحة: دورنا الإنساني أسمى ما في المهنة و”البلاغات الكاذبة” تعكر صفونا

تم – الباحة

يبذل رجال الهلال الأحمر السعودي بالباحة قصارى جهدهم لأداء وجبهم على أكمل وجه تفانيا في خدمة هذا الوطن، مؤكدين جاهزيتهم لمواجهة أي طارئ، وخلال هذا الشهر الفضيل يكثفون عملهم لإنقاذ الأرواح البشرية حتى لو كان الثمن هو  البعد عن الأجواء العائلية المتعارف عليها في ليالي رمضان.

ويقل عبدالله شرف الزهراني وهو يعمل في القيادة الميدانية للهلال الأحمر، اعتدنا وبقية العاملين في وحدات الهلال الأحمر على تناول الإفطار والسحور في رمضان بعيدًا عن الأسرة، ونسعد بذلك، لأننا نقوم بعمل نبيل، دون كلل أو ملل أو تقاعس، موضحا أنه يستغل وقت فراغه بقراءة القرآن الكريم، وأحيانًا يجدد معلوماته حول الحالات الإسعافية بقراءة بروتوكولات الإسعاف وبعض الكتب الإسعافية.

فيما يرى مدير الشؤون الفنية بهلال الباحة فريد الغامدي في تصريح صحافي، أن الدور الإنساني الذي يقوم به رجال الهلال الأحمر وطبيعة عملهم في الوجود على مدار الساعة جعلهم يشعرون أنهم يعيشون في أسرة واحدة، حيث يقضي رجال الهلال الأحمر معظم وقتهم في العمل ومباشرة الحالات الإسعافية.

ووافق الرأي المسعف طارق علي بتات الزهراني، مضيفا أن الدور الإنساني الذي يقوم به رجال الهلال الأحمر هو أسمى ما في المهنة، لافتا إلى أنهم كثيرا ما يضطرون إلى تناول الإفطار خلال شهر رمضان داخل سيارة الإسعاف، وذلك في الإيام التي يستقبلون فيها عدد كبير من البلاغات النهارية، إذ يقضون يومهم على طرق المملكة لحمل المصابين وإنقاذهم.

من جانبه أكد نايف العمري وهو يعمل بغرفة العمليات الخاصة باستقبال بلاغات الجمهور، أن أكبر مشكلة تواجه رجال الهلال الأحمر هي البلاغات الكاذبة من قبل بعض العابثين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط