سلمان بن سعود: استتباب الأمن الدولي لن يتحقق إلا بالتخلص التام من الأسلحة النووية

سلمان بن سعود: استتباب الأمن الدولي لن يتحقق إلا بالتخلص التام من الأسلحة النووية

تم – واشنطن

أكد عضو الوفد الدائم للمملكة بالأمم المتحدة الأمير سلمان بن سعود بن محمد آل سعود، أن السعودية أولت اهتمامًا خاصًّا بمسألة تطوير البنية التحتية للأمن النووي وتأهيل مواردها البشرية، إذ أنشأت برنامجًا أكاديميًّا متخصصًا في علوم الأمن النووي، كما تبرعت بمبلغ 500 ألف دولار لمساعدة لجنة قرار 1540 على القيام بمهامها.

وقال الأمير سلمان في كلمة ألقاها أمس خلال المشاورات المفتوحة للجنة مجلس الأمن، ممثلا عن المملكة، السعودية ملتزمة بتأسيس نظام وطني للرقابة والتحكم في المواد النووية، كما تُطور أجهزة الجمارك ومراقبة الحدود لمنع الاتجار غير الشرعي للمواد الخطرة والكشف عنه، إيمانا منها بأن استتباب الأمن والاستقرار لا يأتي إلا عن طريق التخلص التام من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل والتعاون المشترك بين الدول للسعي نحو تعزيز الأمن الدولي وتحقيق التنمية والتقدم.

كان مجلي الأمن أصدر القرار رقم 1540 عام 2004، لمنع الجهات من غير الدول وخاصة التنظيمات الإرهابية من صنع أسلحة التدمير الشامل بكافة أنواعها أو حيازتها أو امتلاكها أو تطويرها أو نقلها أو تحويلها أو استعمالها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط