أهالي #القطيف يفتقدون الألعاب النارية في #رمضان

أهالي #القطيف يفتقدون الألعاب النارية في #رمضان

تم – القطيف

يفتقد سكان القطيف في شهر رمضان المبارك، أصوات الألعاب النارية وألوانها المتشذية في عنان السماء، والتي كانت ترافقهم بعد تناول طعام الإفطار في مواسم الخير الماضية.

ومن اللافت للأنظار أن الجيل الجديد لم تعد تستهويه تلك الألعاب في ضوء الانفتاح التقني الكبير وطغيان الألعاب الإلكترونية التي جعلت من الألعاب النارية ذكريات من الماضي في بعض المدن الكبيرة.

وارتبطت الألعاب النارية بدخول الشهر الفضيل ومع إعلان عيد الفطر، حيث كانت تمثل الوسيلة المتاحة لممارسة اللهو الطفولي آنذاك بين السعوديين، فيما باتت الأجهزة اللوحية الرفيق الدائم لمعظم الأطفال في الوقت الراهن، نظرا لقدرتها على توفير آلاف الألعاب بضغطة زر .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط