مذكرة كويتية لإدراج “دشتي” في “النشرة الحمراء” لـ”الإنتربول” الدولي

مذكرة كويتية لإدراج “دشتي” في “النشرة الحمراء” لـ”الإنتربول” الدولي

تم – الكويت : يترقب الشارع الكويتي إعداد الإنتربول الكويتي التابع للإدارة العامة للمباحث الجنائية، مذكرة إلى الإنتربول الدولي والعربي، لتعميم اسم النائب عبدالحميد دشتي في “النشرة الحمراء” خلال الأيام المقبلة، على خلفية قضايا عدة مسجلة ضده، ومطلوب توقيفه وإحضاره على ذمتها للجهات المختصة، للتحقيق معه في ملابساتها.

ويتوقع أن يرفع الإنتربول الكويتي مذكرته إلى النيابة العامة للموافقة عليها، تمهيدًا لإرسالها إلى الأمانة العامة للإنتربول الدولي ونظيره العربي، لتعميم اسمه من ضمن المطلوبين دوليا.

وكانت النيابة العامة الكويتية قد أصدرت قرارًا بحبس دشتي 10 أيام في القضية المرفوعة من المحامي دويم فلاح المويزري بصفته الشخصية كمواطن كويتي طالب فيها بالتحقيق معه وإيقافه عبر مذكرات جلب وتوقيف، إثر إساءاته المباشرة في ندوة سياسية أقيمت في سورية، للكويت ودول الخليج وتعريض مصالح بلاده للخطر.

ووجه المحامي المويزري اتهامات بحق “النائب الهارب” منها خروجه على تعليمات وأوامر دولته وقادته في الكويت من خلال تمجيد “حزب الله” الذي أجمعت الدول الخليجية والعربية على تصنيفه منظمة إرهابية، وأبدى تعاطفه معه ومجده ورئيسه، كما اتهمه بالمجاهرة بدعم الثورات في الدول الخليجية والعربية التي تأتمر بتعليمات دول تسعى إلى زرع الفتن وإحداث القلاقل في تلك البلاد، إضافة إلى تفضيله نظام الأسد و”حزب الله” على دولته وتوجهها وسياستها وعلاقاتها بالدول الخليجية والعربية.

وأكد المويزري أنه ينتظر إيقاف “دشتي” لتطبيق الحكم الصادر ضده من محكمة الجنح الكويتية في قضية أخرى، تعرض فيها له بالسب والشتم، إذ حكم عليه بغرامة قدرها 75 دينارا، وإلزامه بدفع تعويض شخصي قدره 2000 دينار.

يذكر أن منظمة الشرطة الدولية “الإنتربول” تساعد أجهزة الشرطة في الدول الأعضاء على تبادل المعلومات المهمة المتعلقة بالإجرام، وذلك من خلال إصدار ما يعرف بـ”نشرات الإنتربول الدولية” بحق الأشخاص المطلوبين لارتكابهم جرائم خطرة، واستخدام النشرات لتنبيه الشرطة بشأن أشخاص خضعوا لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة على تنظيمات وحركات، مثل “تنظيم القاعدة” و”حركة طالبان”، وتصدر نشرات الإنتربول بألوان مختلفة، لكل نوع منها دلالة معينة وتصدر وفقا لآلية معينة، حسب ما أفاد موقع الإنتربول على الإنترنت، وتتضمن النشرات سبعة أنواع مختلفة، لكل نوع منها لون يميزه عن الآخر، ويصدر لغرض يختلف عن غيره، وتتضمن نوعين من المعلومات، النوع الأول يتضمن تفاصيل الهوية، والأوصاف البدنية والصورة وبصمات الأصابع، والمعلومات الأخرى ذات الصلة كالمهنة واللغات وأرقام وثائق الهوية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط