الولادة جوا تمنح المولود مميزات استثنائية أو تجبره على مواجهة إجراءات صارمة

الولادة جوا تمنح المولود مميزات استثنائية أو تجبره على مواجهة إجراءات صارمة

 

تم – ثقافة: يحظى الطفل المولود جوا خلال رحلة طيران فوق أراضي دول معينة؛ بعض المواليد مميزات وتعاملات خاصّة، فيما تجعل أطفالا آخرين يواجهون تطبيق أنظمة دول ذويهم عليهم، فمن بين المميزات التي تقدمها الدول في الجانب الأول؛ منح الجنسيّة للمولود، وأيضا السفر مدى الحياة عبر شركة الطيران التي كان على متنها، ويعامل المولود بمعاملة أنظمة الدولة نفسها، أما في دول الجانب الثاني؛ فيتم الاكتفاء بتسجيل مكان ولادة الطفل بالرجوع إلى أنظمة دولة ذويه فقط، وإما مكان الإقلاع أو الهبوط.

وفي الصدد، أوضح الكابتن طيّار سليمان الصالح، في تصريح صحافي: أن “تحديد أو تسجيل مكان ولادة الطفل على متن الطائرة تنظمه اتفاقيات تحت إشراف الأمم المتحدة، وجاء ذلك النظام من أجل الحدّ من حالات انعدام الجنسية، حيث تعتبر الطائرة من أراضي الدولة التابعة لها، ويجري عليها جميع الأنظمة والقوانين التابعة للدولة الأساسية”، مبرزا عدم وجود اتفاقيّة موحّدة بين الدول في هذا الشأن.

وأشار الصالح، إلى أن “الولايات المتحدة الأميركية لديها نظام معتمد في هذا الجانب، ففي حالة كانت الولادة على متن طائرة تعود لشركة أميركية، وحدوث الولادة فوق الأراضي الأميركية، يتم منح المولود الجنسية الأميركية، فضلا عن العديد من المميزات الأخرى مثل التأمين الصحي، وإذا كانت الولادة على طائرة أميركية وخارج الحدود الأميركية يتم منح المولود الجنسية الأميركية، لكن لا يتمتع بالمميزات”.

وأضاف: أن هناك دول تعتبر مكان الولادة محطّة الإقلاع للطائرة، فيما تعتبر أخرى محطة النزول هو مكان ولادة المولود الذي ولد على متن الطائرة، فيما يعتبر النظام السائد للعديد من الدول ومنها المملكة هو نسب المولود لدولة ذويه، مشيرا إلى أن بعض الدول تعتمد في تحديد مكان الولادة على إحداثيات الطائرة، أو حتى الوصف التقديري النظري.

وبيّن أنه “عند ولادة مولود في طائرة يتم تسجيل ملاحظة صغيرة في جواز سفره وهي “أن صاحب هذا الجواز ولد في الأجواء”،  أيضاً يحرر كابتن الطائرة نموذجا معينا يتم فيه إثبات الواقعة بالوقت والمكان، ويتم تسليم النموذج إلى اقرب مستشفى، حيث يعتبر الورقة الثبوتية الوحيدة للمولود”، مبينا أن هناك عناصر يجب مراعاتها عند تحرير نموذج الولادة في الأجواء، وهي على النحو التالي:

1.       تثبيت الواقعة بالوقت والمكان.

2.       يكون النموذج هو الورقة الثبوتية الوحيدة.

3.       يتم تسليمه إلى أقرب مستشفى.

4.       الهدف من تسجيل مكان الولادة:

5.       الحد من انعدام الجنسية.

6.       تحديد توقيت الولادة.

7.       المكان الجغرافي.

 

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط