الحربي: “مالية” الشورى أخلت بمضمون توصية خاشقجي لتطوير “الجمارك”

الحربي: “مالية” الشورى أخلت بمضمون توصية خاشقجي لتطوير “الجمارك”

تم الرياض

أوضح عضو مجلس الشورى الدكتور عبدالله بن حمود الحربي أنَّ اللجنة المالية لم تأخذ بمضمون توصية الدكتور هاني خاشقجي الأساسية التي طرحت خلال جلسة أمس بشأن تطوير أداء مصلحة الجمارك وإعادة هيكلتها.

وقال الحربي في تصريح صحافي، لا شك أن المشكلة الأساسية في المصالح الحكومية -ومنها مصلحة الجمارك- تكمن في ضعف النظام المحاسبي الحكومي الحالي كنظام للمعلومات؛ لعدم قدرته على توفير معلومات تساعد أصحاب القرار في رقابة وتقييم أداء الوحدات الحكومية وقياس تكلفة خدماتها، وبالتالي عدم ملاءمته لمتطلبات الفترة المقبلة.

وأضاف هناك إشكالية في تطبيق توصية اللجنة المالية بشأن تطوير مصلحة الجمارك على أرض الواقع؛ لسبب واضح وهو أن المصلحة عبارة عن جهاز حكومي يعمل تحت مظلة وزارة المالية، والعمل المالي والإداري فيها يخضع لأنظمة وتشريعات صادرة من الدولة، وبالتالي فإن المحاسب والمدير المالي في المصلحة عليه التقيد بما يصدر من أنظمة ولوائح وتعليمات، وليس لديه الصلاحية لتعديل وتطوير الأنظمة المحاسبية والمالية بها، وإنما دوره ينحصر فقط في تطبيق هذه الأنظمة.

وتابع لعل التوصية التي اقترحها الدكتور هاني خاشقجي أشمل وأعم، واللجنة تبنتها بصياغة مختلفة أخلت بما يريده الدكتور خاشقجي، والتي تضمنت إعادة هيكلة وتنظيم مصلحة الجمارك، لتكون هيئة حكومية لها أهداف استراتيجية وأنشطة ووظائف تتفق ومعطيات وظروف التطور الاقتصادي الذي تعيشه البلاد.

واكد أن التوصية بهذه الصياغة تعالج تقادم هيكل وسياسات وإجراءات المصلحة التي مضى على نشأتها ما يزيد عن ٥٠ عاماً، وتتماشى مع التطورات الاقتصادية التي تمر بها المملكة الذي يستدعي ذلك التطور من تغيير وتحديث لمصلحة الجمارك .

2 تعليقات

  1. ابراهيم سالم المسعودي

    ارجوا منكم تحسين وضع الجمارك بالرواتب والمزايا الاخرى

  2. موظف حكومي

    معظم اعضاء مجلس الشورى كانوا موظفين في الوزارات او المصالح الحكومية
    ومن التخلف والجهل ان يضم المجلس مستشارين لا يعرفون الأنظمة التي يقدمون استشاراتهم بشأنها . وعضو الشوى الذي لا يعرف الانظمة لا يستحق ان يكون مستشاراً. والمصيبة ان تكون هذه الوظيفة أسندت لغير أهلها والله المستعان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط