خبراء: اتفاقات ولي ولي العهد مع أميركا ستسهم إيجابا في الاقتصاد

خبراء: اتفاقات ولي ولي العهد مع أميركا ستسهم إيجابا في الاقتصاد

تم – الرياض : أوضح خبراء اقتصاديون أن الاتفاقات التي تم توقيعها خلال زيارة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، سوف تسهم إيجابا في الاقتصاد السعودي، وتسهم في تغيير طبيعته بالاتجاه نحو الاقتصاد الرقمي.

وأشاروا إلى أن ارتباط الاقتصاد السعودي بالاقتصاد الرقمي هو خطوة نوعية لم يعهدها المجتمع السعودي من قبل، حيث ظلت استثماراته طوال الفترة الماضية قائمة على الاقتصاد المرتبط بالتصنيع، لاسيما الاستثمارات المرتبطة بقطاع البتروكيماويات.

وكانت عدة شركات تقنية عملاقة وقعت اتفاقات مع الوفد السعودي، منها سيسكو سيستمز إنترناشونال ومايكروسوفت. وتعد الأولى إحدى أضخم شركات تقنية المعلوماتية في عالم تصنيع وبيع وتشغيل شبكات المعلوماتية ومعداتها، إذ يعمل فيها ما يقارب 70 ألف موظف. وتبلغ قيمتها السوقية نحو 146 مليار دولار، مع إجمالي أصول تصل إلى 119 مليار دولار. فيما تعرف الثانية بأنها عملاق صناعة البرمجيات بلا منازع.

ويرى رئيس شركة غرافين فينشرز، نبيل برهانو، أن هذه الاتفاقات تعتبر تطبيقا عمليا لرؤية 2030، ورد قوي على كل المشككين في إمكانية تنفيذها. وقال في تصريحات إعلامية “هذه الاتفاقات ستنعكس بإيجابية على الاقتصاد السعودي، وتعتبر تغيرا حقيقيا وكبيرا في طريقة توجيه دفة الاستثمارات الحكومية، حيث كان المجتمع السعودي معتادا على الاستثمار الحقيقي المرئي، مثل الاستثمارات العقارية وفي قطاع التجزئة، والآن ستدخل السعودية العصر الرقمي، وستتركز الاستثمارات على الشركات التي لها علاقة بالإلكترونيات”.

وأضاف “لا أحد يستطيع إنكار مصادر الدخل من الاستثمار في الإلكترونيات، والقطاعات المرتبطة بالاقتصاد الرقمي، كما أن اختيار الشركات التي تم توقيع اتفاقات معها موفق جدا، خاصة أن سيسكو تعتبر الشركة العملاقة عالميا في البنية التحتية للشبكات، ومايكروسوفت صارت أعمالها تسير بوتيرة أسرع من السابق، وهذا سيؤدي إلى تنويع الاقتصاد عبر تنفيذ مشاريع ضخمة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط