حريق في مفاتيح محطة النقل يتسبب بحرمان #رفحاء من الكهرباء

حريق في مفاتيح محطة النقل يتسبب بحرمان #رفحاء من الكهرباء

تم – رفحاء: تعيش محافظة رفحاء والمناطق التابعة لها، على وقع انقطاع تام للتيار الكهربائي، منذ الساعة 8:45 صباحاً، فيما من المرجّح بأن تستمر هذه الحالة لما بعد الساعة الخامسة مساء، بعد أن أكدت مصادر، ‏أن العطل ناجم عن حريق في مفاتيح محطة النقل، وأن الانقطاع قد يستمر لتسع ساعات متواصلة.

ويشهد سكان المحافظة وتوابعها، لحظات عصيبة ودوامة جراء حرارة الجو الملتهبة، وظروف الصيام والجوع والعطش، فضلا عن حرمانهم من لذة النوم؛ إذ لجأ البعض إلى الشراشف المبللة، وآخرون فضّلوا هجر منازلهم والاستعانة بمكيفات السيارة لتخفيف المعاناة.

وهذه الحادثة لم تكن الأولى؛ حيث يعاني سكان المحافظة وضواحيها من انقطاعات متكررة على مدى أعوام ماضية، من دون أن توجد الشركة لها حلا جذريا؛ بل تحاول تبرير موقفها بالاعتذارات الواهية عقب كل انقطاع، ولم توفر البدائل والتدابير اللازمة لتفادي مثل هذه الأزمات والطوارئ.

وناشد سكان المحافظة والمناطق التابعة لها، المدير التنفيذي للشركة المهندس زياد الشيحة بمحاسبة المسؤولين في الشركة عما يحدث، ويأملون في قرار حازم يعيد هيكلتها من جديد؛ مشيرين إلى أنه من غير المعقول أن تمرّ هذه المهازل دون حساب أو عقاب؛ فالجميع تحت النظام ولا أحد يعلو عليه.

واقترح السكان أن ترسل الشركة وفداً من المختصين من مهندسين وفنيين للمنطقة الشرقية والرياض؛ للوقوف على أعمال مكتب رفحاء، وأخذ الجولات التعقيبية على الشبكات الأرضية والهوائية؛ مؤكدين أن بعضها قديم ومتهالك ولم يتم إصلاحها أو العمل على تطويرها على الرغم من توسع المحافظة، وطالبوا الوفد بالذهاب إلى بعض المدن التابعة لمكتب رفحاء والنظر في الشكاوى المتكررة مثل مدينة طلعة التمياط، وشعبة نصاب، والهباس، وبقية القرى والهجر، والاجتماع مع المسؤولين في أقسام التوليد والنقل، ومعرفة أسباب الانطفاءات المتكررة، وتحديد مكامن الخلل والقصور؛ سواء كانت في المحطات أم في الكوادر.

وكانت الشركة السعودية للكهرباء، اعتذرت لمشتركيها في رفحاء عن انقطاع الخدمة، وأبرزت: أن مهندسي وفنيي الشركة يعملون في الميدان على إصلاح الخلل والإعادة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط