“عشائري العراق” يطالب الأمم المتحدة بحماية سكان “ليبرتي” من البطش الإيراني وجه إلى سرعة إنهاء تدخلات إيران في العراق والمنطقة

<span class="entry-title-primary">“عشائري العراق” يطالب الأمم المتحدة بحماية سكان “ليبرتي” من البطش الإيراني</span> <span class="entry-subtitle">وجه إلى سرعة إنهاء تدخلات إيران في العراق والمنطقة</span>

تم – العراق: وجه المجلس الوطني لعشائر العراق، إلى سرعة إنهاء التدخلات الإيرانية في العراق وسورية ودول المنطقة، مناشدا بإنقاذ النازحين والمهجرين على يد الميليشيات، وحماية اللاجئين الإيرانيين من أعضاء منظمة “مجاهدي خلق”.

ودعا المجلس الذي يضم أكثر من 3000 من شيوخ عشائر العراق، في بيان صحافي، إلى توفير الأمن والحماية لسكان مخيم ليبرتي، مستنكرا تدخلات النظام الإيراني في العراق وسائر دول المنطقة، مبرزا أنه “أخذت تدخلات النظام الإيراني في المنطقة، لاسيما في العراق وسورية أبعادا غير مسبوقة، حيث إن عناصر النظام الإيراني تواصل إبادة المواطنين السوريين والعراقيين، فيما يستمر النظام في تدخلاته في البلدين بأعماله الدموية إلى أقصى حدها، فلم تقصر الميليشيات التابعة له بأية جريمة ضد النازحين والمهجرين قسرا وهم يعترفون بتبعيتهم وتنفيذهم أوامر المسؤولين الإرهابيين المجرمين للنظام الإيراني.

وأضاف البيان: كما يتواصل قمع وإبادة اللاجئين من أعضاء المعارضة الإيرانية في الأراضي العراقية، ففي 29 تشرين الأول/أكتوبر 2015 تعرض مخيم ليبرتي مأوى اللاجئين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في بغداد من قبل أزلام حكام طهران إلى إطلاق ثمانين صاروخا، ما أدى إلى مقتل 24 من السكان، وتدمير أجزاء كبيرة من المخيم.

وتابع: إننا نطالب الأمم المتحدة والحكومة الأميركية بالعمل بمسؤولياتهما والالتزام بتعهداتهما الموثقة، من أجل توفير الحماية والأمن لسكان ليبرتي وضمان عدم الاعتداء من جديد على سكان المخيم.

وأعلن 3000 من شيوخ عشائر عموم العراق في بيانهم: نحن بصفتنا أعضاء المجلس الوطني لعشائر العراق الموقعين على هذا البيان نعلن أن الطريق الوحيد لوضع حد لهذه الإبادة الجماعية في العراق والدول العربية في المنطقة< هو استئصال شأفة النظام الإيراني، وإننا ندعم بشكل كامل حقوق سكان ليبرتي ونعتبرهم لاجئين سياسيين مشمولين بالقوانين الدولية الإنسانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط