ملتقى #صفقة في #مكة يمنح الشباب إلهاماً للتماشي مع #رؤية_السعودية_2030  

ملتقى #صفقة في #مكة يمنح الشباب إلهاماً للتماشي مع #رؤية_السعودية_2030   

تم ـ عمر الشيخ ـ مكة المكرمة:

 

أعرب رئيس ملتقى “صفقة” المهندس معن هاشم حريري، عن فخره بتحقيق ثلاثة أيام متتالية بهذا المستوى الراقي للمرة الأولى، مبرزًا أنّه تم تسجيل حضور أكثر من 7000 شاب وشابة من أبناء منطقة مكة المكرمة، توافدوا إلى الملتقى لينهلوا من خبرات رواد الأعمال، وقصص نجاحهم، ويستلهموا منها سبلاً تتماشى مع “رؤية السعودية 2030″، موضحًا أنَّ الملتقى تحقق ليس لأجل لجنة شباب الأعمال، أو لفئة محددة في مدينة مكة، فهو مشروع الجميع من الشباب والشابات لرؤية الطموح يمتد لخمسة أعوام مقبلة.

 

معقولة إنتِ من مكة

وأشارت هتون قاضي، أستاذ مساعد بجامعة الحكمة بجدة، إلى أنها نشأت في بيئة عادية ومحافظة واجهتها تحديدات عديدة في حياتها الشخصية، قررت بالنزوح لتكملة دراستها الجامعية بجامعة الملك عبدالعزيز بمدينة جدة بعد محاولات لإقناع لوالدها، وعقد صفقة الموافقة بدعمها وتقديم الإمكانات المادية إلى جانب التحفيز والدعاء.

ولفتت إلى أنَّ “أكبر حيثيات جامعة الملك عبدالعزيز في وقتها وجود تخصص علوم الحاسبات، مكنتها من إقناع والدها لعدم توفر هذا التخصص في جامعة مكة، ليمتد بعدها مسار عملها في تقنية المعلومات لأكثر من 8 سنوات، حصلت خلالها على شهادات من شركة سيسكو ومن مايكروسوفت، وأتمت دراسة الماجستير في تقنية المعلمات وإدارة المنظمات من جامعة لاكوستا في بريطانيا.

 

“صفقة بدون ميعاد”

أحيانا تلعب الصدفة دورها في تغيير حياة الإنسان فتجد أن مثل هذه الصدف لا يمكن أن تتكرر استناداً إلى المقولة المشهورة “رب صدفة خير من ألف ميعاد” فشريك مؤسس موقع دكان أفكار السعودي عبدالله باجبري كانت تجربته عندما رجع من دراسته في بريطانيا بعد 13 عامًا، عقد صفقة من غير ميعاد مع اثنين من زملاءه، كانوا على حيرة من مشكلة التمويل لفكرة مشروع، وكيف يبدأوا ويبنوا هذه الفكرة.

وسرد باجبري كيف اقترح على زملاءه أن يكون المشروع بسيطًا بدون مقر أو مكتب أو موظفين عاملين، والمبادرة بشخصيتهم، فكان أسهل بأن يمول المشروع بتكلفة 100 ألف ريال، مقارنة ب 5 مليون ريال، مؤكّدًا أنَّ “دكان أفكار تميز بالتركيز كثيراً على مبدأين، هما الإبداع للمنتج، والتصاميم اللي تناسب البيئة المجتمعية”

 

الحوار في العمل رجل أم امرأة

من جانبها، أوضحت مؤسسة شركة بكسل العربية غدير خفاجي أنَّ الحياة تجمع المتضادين لتتجاذب وتكوّن تكامل توازني من مبدأ قوله تعالى “ومن كلٍّ شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون”.

ورأت أنَّ العمل هي حالة توازن وانسجام، مبيّنة أنَّه “خلق الله سبحانه المخ لجسم الإنسان والذي يتكون من فصين أحدهما وهو الفص الأيمن مسؤول عن الصفات الذكورية والفص الأيسر مسؤول عن الصفات الأنثوية”، ومؤكدة أنَّ “خبراء التنمية والتطوير ينصحون باستخدام الفصين معاً لأن العقل تكون إنتاجيته أعلى في إدارة المواقف”.

بدورها أشارت مؤسسة مشروع “GAG” لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات غادة عباس غزاوي، إلى أنَّ “الاحترافية في العمل ليس لديها أي جنس، فمعشر النساء هم نساء، وأن الكثير من الأمثال والحكم الشعبية التي رسخت في ثقافنا مثل (كلمتها بمية رجال) و(أشباهها تربينا)، تعطي انطباعًا إيجابيًا عن المرأة التي يعتمد عليها ولا ننكرها، بعيداً عن فكرة التخلي عن أنوثتي، وإنما هي أسس ومبادئ كونت في شخصية المرأة الحرفية في العمل والنجاح.

وأكّدت أنَّ “المرأة السعودية لها دور كبير في بناء الأسرة، ومجال العمل في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي، لمساندة الرجل”، مشيرة إلى أنهم “ليسوا في سجال مع الرجل، أو في محاربة، وإنما أخوة وأخوات لبناء هذا الوطن، وتنفيذ رؤية السعودية 2030”.16-317-215-2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط