تورط عيسى قاسم بزعزعة أمن البحرين وتهريب الأموال لإيران والعراق

تورط عيسى قاسم بزعزعة أمن البحرين وتهريب الأموال لإيران والعراق

تم – البحرين:بيّنت وثائق نشرتها مصادر صحافية، تورط المدعو عيسى قاسم، الذي أعلنت الداخلية البحرينية الأسبوع الماضي سحب الجنسية البحرينية منه، في تهريب أموال إلى الخارج (العراق وإيران) بطرق غير مشروعة عبر استغلال الحملات الدينية والمشاركين فيها وذلك تهرباً من الجهات المختصة في البحرين.

ونشرت المصادر بعض الوثائق التي تكشف المخطط لاستهداف البحرين واستقرارها والاستعداد لبناء دولة ولاية الفقيه فيها، بعد السعي لتقويض سلطة الدولة وإضعافها والسيطرة على بعض أركانها وتحويلها لنموذج طائفي لا يختلف عن العراق ولبنان.

وأشارت المعلومات إلى أن فصولا كثيرة من المؤامرة كانت تتم خلف جدران “مكتب البيان” الخاص بعيسى قاسم وهو الأشبه بـ (مكتب العمليات الخاصة) وهو مكتب غير مرخص يعمل خارج الإطار القانوني للدولة، حيث عثر على مستندات وأوراق مالية تثبت أن قاسم كان يجمع أموالا منذ عام 2009 إلى عام 2016 بشكل خفي عن أنظمة وقوانين الدولة وتهربا منها، بما يؤكد أن تنفيذ مخطط دولة ولاية الفقيه كان يتم منذ أعاوم.

وتؤكد المعلومات أن قاسم كان يستغل المراكز الدينية في عمليات جمع الأموال وإرسالها إلى الخارج بطرق غير مشروعة ومن خلال المعلومات المتاحة تبين أن تلك التحويلات تكون بشكل نقدي وعبر استغلال سفر الحملات الدينية كالمجموعات التي تنظمها تلك المراكز والجمعيات بالإضافة إلى الأشخاص الذين يستغلون في نقل تلك الأموال مقابل مبالغ مالية أو تحت تأثير الوازع الديني لهدف تحقيق ما يصبو إليه إلا وهو نقل الأموال بطرق غير مشروعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط